“ابن طمحي” يرد بقصيدة على صحب فيديو “الاساءة لقبائل الجنوب”

صحيفة المختصر – كتب الشاعر محمد بن طمحي؛قصيدة مجاراة لقصيدة الشاعر حبيب العازمي؛ الأخيرة في ردّه على الشخص الذي ظهر في مقطع شريط مصور وهو يسيء لقبائل الجنوب.

 

وأكّد الشاعر “ابن طمحي”؛ أن قصيدة واحدة لا تفي بالغرض، ولن تستطيع أن تحصي فضائل أهل الجنوب من كرم وشجاعة وشهامة؛ حيث ذكر في القصيدة:

 
“يا هاجسي عبّر بكلمات مثل صرف النقود

صرف النقود اللي يصرّفها خبيراً جابها

خبره ودبره في الكلام اللي تسر به الكبود

والشعر أدب والكلمة الزينة يازين اعرابها

بعد طلب مني مجاراة على وزن محدود

أبيات شعر قبلي الشهم الوفي غنابها

عن الجنوب وعن قبايل يوم قدحات الزنود

في الحرب ناراً تصطلي والنار من شبابها

أهل الجنوب اللي عن حياض الفخر دايم تذود

ساس الفخر بفعولها ووصولها وأنسابها

منهم صحابة من زمن عصر النبي ترقا سنود

يأهل الوفا صلوا على اللي سنته يمشابها

وأهل الجنوب تؤدب العايل إذا زلّ الحدود

في كل علم يُقال يا نعم اللحى وأشنابها

وأهل اليمن ساساً مؤثق من عصر عاد وثمود

وإن عوّدت للأصل ما نرضى بجرح أعصابها

واليوم حنى تحت حكم الله ثم ابن سعود

حكم العدالة كلمة أهل الزور ما يرضابها”.

 

حيث كان الشاعر حبيب العازمي؛ قد كتب قصيدة، ضد الرجل الذي ظهر في فيديو أساء لسكان الجنوب، لاقت رواجاً واسعا واستحسان الجميع؛ حيث ذكر خلالها

 
“ما فالجنـوب إلا الذيابة والنمارة والأسـود

اللي خطرها في مخالبها وروس أنيابها

ولا فالجنوب إلا عبق تاريخ وجبـال شهـود

على معارك تحتضنها سهولها وأشعابها

فرسانها اللي يعشقون الموت عشق بلا حدود

وأرض الجنوب الغالية هم سترها وحجابها

أهل الجنوب ولا على باقي هل الأمجاد زود

قبايل كل القبـايل يحسبون احسـابها

ولا نقول إلا عساهم دايمين وفالـوجــود

درع الجنـوب وفزعة الدولة على حرّابها

وأنته تخبط في كلامك يالحسـود ولا تسـود

لكنّ يا راع الظلايم جتك وأنت أولى بها

وأهل اليمن ساس العرب وارجع لتاريخ الجدود

ياللي تشيل الكتب في درجك ولا تقرا بها”.

 

تجدر الاشارة إلى أن الجهات الأمنية في المنطقة الشرقية تمكنت بفضل الله ومن ثم جهود رجالها من القبض على الشخص الذي ظهر في مقطع فيديو الاساءة بحق قبال الجنوب، في منفذ البطحاء قبل أن يغادر ويهرب إلى إحدى الدول المجاورة.

: