“التعليم” بالسعودية: “العباءة ليست مهمة للمعلمات والطالبات”
أرسلت “تعليم المذنب” في محافظة المذنب التي تتبع لمنطقة القصيم في المملكة العربية السعودية خطابًا موجهًا لكل مدارس البنات ورياض الأطفال، يظهر أنه “ليس بالضرورة أن تتقيد الأستاذة والطالبة بعباءة معينة، بل إن الأمر متروك لهن متى ما تحققت الحشمة”.
وبحسب مصادر محلية، فإن هذه الواقعة التي تحتضن تجاذبًا بين تيارات إسلامية بقيت من غير إيضاح رسمي من الوزارة، فيما ذهب البعض لاتهام قائدات المدارس بالاجتهادات الذاتية وفرض عباءة محددة.
وكان رسالة ورد من وزارة التعليم بخصوص العباءة، يعلل أن الحشمة هي المقصد من اللباس: “بخصوص وفرة الاستفسارات والاستفسارات حول العباءة، فإنه لم يصل في الدليل التنظيمي لمدارس التعليم العام، ودليل قواعد السلوك والمواظبة، لبسًا معيّنًا من العباءات للطالبات والمعلمات؛ لذا تهجر لهن حرية الانتقاء بما يناسب من عباءات إذا تحققت الحشمة فيها”.
وذكرت لطيفة الدليهان، مسؤولة القواعد التنظيمية في الوزارة: “هذا خاص بالمحافظة، أما التعاميم الوزارية فقد عينت إلتباس عباءة الرأس، ولم يصل في الدليل التنظيمي ولا قواعد السلوك ما يدل إلى طراز العباءة إطلاقًا”.
وتابعت: “وسكوت الدليل وقواعد المواظبة عن ذلك لا يعني إلغاء التعاميم الماضية الصادرة من الوزارة، فالتعميم يبقى أثره القانوني ما لم يصرح ما يلغيه أو يخالفه أو يعدّله، استناده غير سليم، كما ذكرت، فالدليل لم يتطرق إلى ذلك وسكوت الدليل لا يعني الموافقة أو المنع”.
وسبق أن قررت وزارة التعليم أن “لا صلة لها بالجدالات الفكرية والفقهية، وما يهمها بخصوص اللباس هو الستر”.