بزاوية 180 درجة.. هل بامكان المواطن رؤية هلال شهر رمضان أو حسابه فلكيا؟
صحيفة المختصر – كل عام مع اقتراب شهر رمضان تتزايد التكهنات عن ميعاد أول أيام رمضان، ويذهب كثيرون إلى حسابات صفة لكشف انطلاق الشهر الكريم، أو الاعتماد على مصادر مجهلة أو حسابات تستند على النتيجة المنزلية، أو حتى ذهاب البعض إلى عملية رؤيته من فوق أسطح البيوت العالية، فى حين تثبت صِحة الأمر أن استطلاع هلال شهر رمضان يستند إلى حسابات وعلوم وأجهزة معقدة يتم الإعداد لها من قبل أطراف ومؤسسات مختصة على رأسها معهد البحوث الفلكية ودار الإفتاء.
وتستند تلك الجهات فى دراية انطلاق شهر رمضان واستطلاع هلاله إلى طرق عدة، إذ يتم التعرف على انطلاق الشهر الهجرى من خلال القمر، باستعمال بالحسابات الفلكية، وباستطلاع الرؤية من خلال التليسكوب، وبرؤيته من منطقة مرتفعة، قبل غروب الشمس، ويصعب جدا رؤيته بالعين المجردة.
وتكمن الصعوبة فى أن يتمكن من شخص عاد دراية انطلاق الشهر الهجرى فى أن فترة دورة القمر الشهرية 27.3 يوما، وأن هناك اختلافا مستمرا بين تباشير الشهور الهجرية والشهور الميلادية، إذ أنه عدا شهر فبراير، فإن عدد أيام الشهور الميلادية 30 أو 31 يوما، أما الشهور الهجرية فعدد أيامها 29 أو 30 يوما، وهذا ما يجعل انطلاق شهر رمضان تختلف كل سنة بالنسبة للتقويم الميلادى، ما يجعل من الصعب على أى فرد عاد أن يحسب انطلاق الشهر الهجرى أو يستطلع هلاله.
وذكر الدكتور أشرف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية، إن موعد استطلاع رؤية هلال رمضان هذا العام سوف يكون اليوم الثلاثاء 29 شعبان 1439 الذي يوافق 15 مايو 2018.
وتابع أن رؤية الهلال سوف تكون مستحيلة بالعين المجردة أو التليسكوبات فى ذلك اليوم، مشيراً إلى أن وقت استمرار القمر فوق الأفق غير كاف تماما، إذ يغرب مباشرة عقب غروب الشمس، وبالتالى يستحيل رصده.
ولفت رئيس قسم الفلك بالمعهد القومى للبحوث الفلكية، إلى أنه بحسب لذلك سيكمل شهر شعبان عدته 30 يوما، فيكون يوم الأربعاء 16 مايو هو المتمم لشهر شعبان، وغرة شهر رمضان 2018 ستوافق الخميس 17 مايو فى مصر.
في حين كشفت دار الإفتاء فى تقرير اليوم، أن استطلاع هلال الشهر العربى من وظائف دار الإفتاء المصرية، وقد تختلف الرؤية الشرعية عن الحساب الفلكى “وهو مكتوب فى نتيجة الحائط” ولا يتم الأخذ إلا بما تعلنه دار الإفتاء يوم 29 من كل شهر عربى، مُتابِعة أن عدد من الناس تنشر مواعيد انطلاق الشهور والأعياد قبل الرؤية الشرعية وهذا خلل قد يُحدث بَلبلةً عند الناس.