شاهد آخر ما كتبه مدير محمية الخنفة قبل وفاته بساعات
صحيفة المختصر – “لا تعلق سعادتك بغير الله، والحي يموت، والمال يفنى ولا يبقى إلا الحي القيوم”، جزء من تدوينة ثبّتها في بروفايله على موقع التراسل الاجتماعي “تويتر”، مدير محمية الخنفة الراحل سعود بن رجاء الشمري – رحمه الله ـ الذي وافته المنية، صباح أمس، إثر وقوع طائر اللجنة السعودية للحياة الفطرية بصحبة 3 من رفاقه خلال تأديتهم عملهم.
هذه التغريدة التي رفعت تعريفاً بشخصية “الشمري”؛ النقية المحبة للخير والمؤمنة بقضاء الله وقدره، تناقلها عددٌ كبيرٌ من مرتادي مواقع التراسل الاجتماعي من أهله وأصدقائه ومحبيه حتى رفاقه في العمل؛ مؤكدين أنها تصور واقعه ونفسه المتسامحة وأخلاقه النبيلة.
نموذج للشباب الحي
الشاب الذي لم يتعدى الثلاثين من عمره شكّل رحيله صدمة لدى أهالي محافظة تيماء التي عرفته أنموذجاً حياً للشاب السعودي المحب للوطن وللأرض وللإنسان، فلم تمض ساعات قليلة من مساهمته في إرجاع الحياة لمحمية الخنفة، بإطلاق الحيوانات الفطرية من الظبي وطائر الحبارى حتى بلغ خبر موته على الأرض ذاتها التي عشقها وأسهم – بنحو كبير – مع رفاقه في العمل في المحافظة على أشجارها وعلى كائناتها الحية حتى آخر يوم في حياته.
تدشين واطمئنان
ووفقا لمصادر، فإن “الرجاء”؛ كان في المحمية لثلاثة أيام جاريه قبل افتتاح برنامج ‎الهيئة من أجل إعادة إطلاق الحيوانات الفطرية في المناطق المحمية الدفعة الأولى، وبعد إطلاق المشروع حرص ـ رحمه الله ـ على تعقُب الحيوانات الفطرية حتى يطمئن على المشروع، وكان حريصاً على الرصد الجوية لكشف مسلك الحيوانات، وأن تكون بعيدة عن أماكن الخطر، وقدّر الله تعالى لهم هذا الحادث.
حلم الاستزراع
يروي أخ سعود – رحمه الله – فهد الرجاء، بعضاً من ملابسات حلمه الذي كثيراً ما يتكلم عنه وهو استزراع 10 آلاف شتلة في محمية الخنفة، حيث استطاع و”أربطة تبوك الخضراء” وهو أحد أعضائها، بالمشاركة مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، في استزراع 700 شتلة في المحمية مدعومة حكومي وري ذاتي بداخل مشروع تشجير المحمية؛ فضلاً عن عقد تفاهم مع مشتل بلدية المحافظة لإكمال المشروع.
مولوده الأول
أضاف الرجاء “شقيقي سعود – رحمه الله – هو خريج جامعة تبوك – قسم أحياء، التحق في هيئة الحياة الفطرية قبل ما يقارب أربع أعوام وعُيّن مديراً على محمية الطبيق، بعد ذلك عُين مديراً على محمية الخنفة – شمالي محافظة تيماء، وهو متزوج حديثاً، وفي ترقب مولوده الأول عقب أيام.
شكر للقيادة
وذكر : “إنني أتقدم بالشكر لدولتنا العزيزة التي تابعت منذ سقوط الواقعة التراسل معنا وتوفير العزاء، ووجّه وزير الداخلية – رعاه الله – بالتكفل بدفع ديون شقيقي، وهذا الأمر غير مستغرب على قيادتنا الرشيدة التي باستمرار وأبداً ما تقف مع رعاياها في كل الظروف، ونسأل الله تعالى، أن يديم على هذه الأرض الطاهرة الحرس والأمان، في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان آل سعود – يحفظهما الله.
يشار الى أن الصلاة على مدير محمية الخنفة وزملائه في الطائرة لم يتم تحديدها حتى الآن، وذلك لإكمال عدد من الإجراءات، ومن المترقب أن تتم الصلاة عليهم خلال الأيام القليلة المقبلة.
محمية “الخنفة”
يشار الى أن محمية “الخنفة”، التي تشرف عليها اللجنة السعودية للحياة الفطرية، تسقط على مسافة تبلغ 20 ألف كيلو متر مربع شمالي تيماء في منطقة تبوك، بمحاذاة صحراء النفود الهائل من الجهة الغربية.
وتمتاز أرضها بعديد من الشعاب والأودية، ويعيش فيها أنواعٌ من الكائنات الحية.
ويعود سبب تأسيس المحمية للتصدّي للأخطار المحدقة بالحياة الفطرية في أجزاء السعودية، وإرجاع تأهيل أنواع الكائنات الحية التي انقرضت، والمهدّدة بخطر الانقراض؛ وذلك لرصد التوازن البيئي للنظم البيئية الطبيعية.