فيديو : الشعراوي يحدد موعد ليلة القدر بقصة رجل ظهر لعلماء سعوديين
صحيفة المختصر – أعاد مغردون مواقع التراسل الاجتماعي بثّ مقطع شريط مصور لإمام الدعاة المصري محمد متولي الشعراوي، الذي تحل ذكرى موته الـ19 السبت، وهو يتكلم فيه عن ليلة القدر.
وكشف إمام الدعاة ملابسات تحديد توقيت ليلة القدر، مرجحًا أنها ليلة الـ 27 من شهر مضان.
وقال الشعراوي في مقطع مقطع الفيديو أنه حينما كان يشتغل أستاذاً للشريعة في السعودية طور نقاش بينه وبين علماء مصريين وسعوديين حول توقيت ليلة القدر، كانوا وقتها جالسين في فندق إقامتهم كل ليلة، وفي إحدى الليالي أثار الشيخ المصري إبراهيم عطية مسألة توقيت ليلة القدر.
وأضاف الشعراوي أن الشيخ عطية ذكر إنه كان يقرأ في القرطبي حول توقيت ليلة القدر، وقرأ حديثاً عن رقم 7، وأن سيدنا عمر بن الخطاب إستفسر سيدنا بن عباس عن موعد ليلة القدر، فقال له ابن عباس: ظني أنها ليلة 27 من رمضان، وذلك بسبب أن الله خلق السموات سبعاً وخلق الإنسان في 7مراحل، وأنزل له مقومات الحياة في 7 دفعات، ويعتقد أنه بناء على الرقم 7 وقول الرسول التمسوها في العشر الأواخر تكون ليلة القدر في ليلة 27.
وتابع إمام الدعاة أنهم كعلماء اختلط عليهم الأمر، فالرقم 7 لا يعني أن ليلة القدر ليلة 27، فهناك الرقم 20 أيضاً مضافاً إليه، واستمر الجدل من غير جدوى.
وأردف الشعراوي: “حينها دعانا الشيخ المصري محمد أبو عارف، وكان حاضراً الدّورَة لصلاة ركعتين في الحرم النبوي الشريف، وبرّر هذا بسابق قول الشعراوي لهم إنه إذا اختلط عليهم أمر فعليهم أداء ركعتين في الحرم الشريف، وفقًا لـ “العربية”.
وأكد الشعرواي أنه في تلك الليلة بلغ إليهم لزيارتهم في مركَز إقامتهم بالفندق الشيخ إسحاق عزوز، شيخ مشايخ المملكة العربية السعودية، وأحد المحققين في العلم، إذ علم أنهم في الحرم، فذهب إليهم وجلس معهم وسألهم عن سبب وجودهم في الحرم للصلاة في تلك الليلة، فعرضوا عليه الحكاية واستمر الجدل بينهم.
وزاد الشعراوي: “خلال نقاشهم تفاجئوا بشخص لا يعرفونه، ويبدو أنه كان يتنصت عليهم، وذكر لهم: ألم ينخفض الرسول عليه الصلاة والسلام “التمسوها في العشر الأواخر من رمضان، اتركوا العشرين يوماً واحسبوا بعدها”.
وقال الشعراوي: “فوجئنا عقب هذا باختفاء الرجل، لكن كلماته جعلتنا نعيد حساباتنا، وبنينا تقديرنا أنها في ليلة 27 طبقاً لصالح الوحدة، ووفقاً لصالح الرقم 7 عقب العشرين”.
https://youtu.be/OsBfuVy8MK0