معنى عبارة “هذا شيء من رابع المستحيلات”
“هذا شيء من رابع المستحيلات” عبارة يرددها الكثيرون للإشارة إلى استحالة إجراء أو احراز أمر ما، والتأكيد عليه بأنه ليس مستحيلاً فحسب ولكنه أيضاً من رابع المستحيلات.
ولكن لماذا نقول رابع المستحيلات وليس “خامس” أو” ثالث”، وما هي المستحيلات الثلاثة المسماه في هذه العبارة المنتشرة عند العرب منذ القدم.
تقول الروايات إن العرب اعتقدوا أن هناك 3 شؤون حظيت بشهرة كبيرة إلا أنها شؤون مستحيل وجودها، وهي الغول، وطائر العنقاء، والخل الوفي.
الغول: الغول وفق الروايات العربية هو حيوان خرافي من الجن يعتقد أنه أنثى، ولهذا يسمى في بعض الأحيان “أمنا الغولة”، وكان يستعمل لتخويف الأطفال في حالة العصيان؛ حيث يتوعَد الطفل بالطاعة وإلا سوف يظهر له الغول.
طائر العنقاء: العنقاء هو طائر أسطوري ضخم، سمي بذلك نتيجةً لعنقه الطويل، وقيل بسبب وجود طوق أبيض حول عنقه، وظهر في الكثير من قصص المغامرات المشهورة كالسندباد وألف ليلة وليلة، إلا أنه طائر لا تواجد له.
الخل الوفي: المقصود به هو الصديق الذي يبحث عنه ويتمناه كل شخص، وهو الصديق الذي يرد بك لأعلى علامات المحبة والإخلاص؛ حيث يخلص لك أزيد ما يخلص لنفسه، فيعتقد عن العرب منذ القدم أن هذا الشخص لا تواجد له.