السعودية تُنشأ منصة وطنية بديلة لـ تطبيق واتساب

في خطوة هامة وُصف بالغير مسبوقة، عكفت ⁧مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ‬⁩على إطلاق منصة وطنية آمنة، لتكون بديلاً لتطبيق الـ واتساب المعروف الأشد شيوعًا، حيث تقدم تلك المنصة للمستخدمين التراسل والعمل المشترك في بيئة افتراضية آمنة لتبادل الملفات وإجراء المحادثات النصية والصوتية داخل المؤسسة الواحدة، كما أنها سوف تكون بديلة عن المنتوجات التجارية المتوفرة حاليًا، ولذا سوف تكون أزيد أمانًا للحفاظ على الخصوصية والمعلومات الشخصية والصور والفيديوهات التبادلية، نظرًا لتمتعه ببرنامج أمان وطني حديث.

ومن جهته وفي أول تعليق له، قال مدير المركز الوطني لأمن المعلومات في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، “باسل العمير” خلال إصدارات صحفية، بأن المنصة الوطنية قامت عليها أياد وطنية من الباحثين والباحثات في المركز، على أن يتم رميه خلال عام واحد من الآن، مشيراً إلى أن غالبية المنتوجات التجارية قد تخزن في خوادم خارجية وتتحكم فيه أطراف أجنبية وقد تشمل على أبواب خلفية يصعب اكتشافها، في حين يتمتع التطبيق الجديد بخلوه من أي أبواب خلفية وتضمن سريته، مشدداً على أن الميزة المهم هي السلامة والسرية.

وتعتمد على أنظمة مشفرة ومتطورة وطنيًا وأضاف “العمير”، بأن عمل المنصة الجديدة بديلة الـ واتساب، يرتكز عن طريق استعمال خوارزميات و أنظمة تشفير متطورة وطنياً، تحقق أعلى درجة من السلامة والخصوصية والتركيز على تطبيق مبدأ التشفير، وتهدف إلى:

  • للقضاء على أخطار تخزين المعلومات والملفات السرية والحساسة.
  • حماية المعلومات بالشكل المطلوب.
  • تطوير منصة بديلة عن المنتوجات التجارية.
  • تثبيت المنصة على عدة أنواع من الأنظمة والأجهزة.
  • حاصلة على براءة اختراع تتيح انجازاً أحسن مقارنةً بالخوارزميات المتوفرة.
  • الاتصال الصوتي الآمن والمشفر لأي مستخدم.
  • التواصل المباشر بين المستخدمين بنحو آمن.
  • نقل الملفات بين المستخدمين بنحو آمن ومشفر.

يتزامن هذا مع تنفيذ تطبيق واتساب أحد أشهر تطبيقات التواصل الفوري، عدد من التحديثات الجديدة، من أجل إضافة مزيدا من الخصائص المميزة التي تهم المستخدمين، لاسيما تلك الميزات التي تتعلق برفع وسائل السلامة والخصوصية أثناء الاستخدام، كما اصبح الآن لكل شخص من احتمال استعمال الواتس الخاص به وتشغيل على أزيد من هاتف في وقت واحد، أو استعمال أزيد ما واتساب على جوال واحد.