قطار الحرمين يصل مكة بأول رحلة تجريبية تقل أمير مكة ونائبه
صحيفة المختصر – يستقل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل ونائبه الأمير عبدالله بن بندر يرافقهما وزير النقل انور العامودي وعددٌ من المسؤولين اليوم أول رحلة تجريبية لقطار الحرمين بين مكة وجدة، حيث يتوقف أمير منطقة مكة المكرمة خلال الرحلة على سير العمل في المشروع وجاهزيته لخدمة الحجاج والمعتمرين والزائرين وسكان المنطقة.
وتنطلق الرحلة من محطة السليمانية في جدة إنتقَالاً إلى محطة الرصيفة في العاصمة المقدسة، ومن ثمّ ينطلق إلى ديوان الإمارة في العاصمة المقدسة لمباشرة الأعمال اليومي.
وأوضح وزير النقل رئيس مجلس مديرية لجنة النقل العام انور العامودي، أن قطار الحرمين سيشهد انطلاقته التجارية في 2018، وذلك عقب اتمام واستيفاء كل جوانب الأمان والجاهزية التشغيلية للسرعات العالية، مثمناً افتتاح خادم الحرمين الشريفين لمحطة قطار الحرمين في المدينة المنورة خلال عيادته أخيراً.
وحول مقومات مشروع قطار الحرمين، أبان رئيس لجنة النقل العام رئيس المؤسسة العامة للخطوط الحديدية المكلف رميح الرميح، أن مشروع “قطار الحرمين السريع” من أضخم مشروعات النقل العام في منطقة الشرق الأوسط، حيث يمتد بطول 450 كيلومتراً، ويتكون من خط حديدي كهربائي مزدوج يربط بين المدينتين المقدستين (مكة المكرمة والمدينة المنورة) مروراً في جدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية لخدمة الحجاج والمعتمرين والمواطنين والمقيمين.
وبين الرميح أن مسلك القطار يضم على 5 محطات للركاب، ويقطع قطار الحرمين المساحَة بعجالة مرتفعة تقدر بنسبة 300 كيلومتر في الساعة، كما بين أن الطاقة الاستيعابية للمشروع تبلغ 60 مليون راكب سنويا، وأن التشغيل الفعلي خلال 2018 يضم على إطلاق 35 قطاراً بسعة 417 مقعداً للقطار الواحد، وتمتاز بتجهيزها بأفضل وسائل الراحة على حسب أحدث نظم النقل العالمية.
كما بين الرميح أن محطة قطار الحرمين في مكة المكرمة تلهو دورا استراتيجيا مهما بداعي موقعها وما تجسده من اتمام عقد ذلك المشروع العملاق، متابعا أن محطة مكة المكرمة تتميز في موقعها على المدخل الرئيس لمدينة مكة المكرمة في حي الرصيفة، وتتربع على مسافة تتعدى على 503 آلاف متر مربع، وتبتعد عن الحرم المكي أقل من 4 كيلومترات.
وبين أن محطة مكة المكرمة كفيلة باستيعاب 19500 مسافر في الساعة الواحدة قدوما ومغادرة من المحطة إضافة إلى احتضانها مركزاً حديثاً للنقل بالأجرة والحافلات من وإلى الحرم المكي وجاهزة للارتباط بشبكة مترو مكة عند إنشائها.