دعاء الرزق – أدعية فتح باب الرزق ادعية جلب الرزق
دعاء الرزق مفتوح للعباد ما داموا يؤدون واجبات وأصول استحقاقه، على علم وفهم وإخلاص بلا رياء، أو طلب فخر ذاتي وتكبر ,استعلاء، ولا تتواجد أدعية مخصصة، ولكن يمكن اقتباس أدعية النبي للاهتداء بأسلوبه والتعلم منه كيف ندعو، و تخطى لكم موسوعة هذه الاقتباسات.
متى ندعو دعاء الرزق والدخل؟:
عندما نتيقن ونتعلم بأن الأرزاق لا تقتصر بالمال فقط، وعند وعيينا بأن الروح التي نتنفس بها حد نفسها رزق، وكل عصابة في أجسادنا هي رزق، ونرضى بما قدر لنا، مع العلم بأن السنة القدرة وتقعيدها له فطنة ولن يتغير، اجتهد لتزداد، اشكر لتعزز بأفضل ما ترجو، احمد ولا تتبطر تحفظ لك أرزاق وهبت لك لا تعلم أهميتها إلا أن فقدت.
شرط الدعاء
طهارة قلبك من داء أو غل أو حقد أو ضغينة مع أي شخص، ومهما فعل معك، إما أن تسامح أو توكل أمره لربه وربك وتنسى وتعامل بلا خصومة، وطهر ملابسك ومكان تواجدك من ذنب أو فحش أو خلاعة أو ما شابههم، ما أمكنك داوم على الطاعة بل اجبر نفسك في حال نشاطك ألا تتواكل ولا تتوانى عنها، فما عنده لا يؤخذ بمعصية ولكن بطاعته.
اعرف النهائيات البعيدة لما تريد واختبر نفسك ماذا ستفعل إن تحقق مطلبك، هل تعتزم الشر والإفساد، أم لا، كن وفيا لربك وصادقا معه لأنه يعرف اخفى ما عندك، فكيف بكاذب يطلب من الله شيئا أتراه يعطيه؟، إنه لا يصل أحدا ولكن عطائه أقرب وأسرع وأفضل لمن على نهجه، وعمل بالمسببات.

 

أمثلة لكي تتعلم كيف تدعو دعاء الرزق مثلها:

كريم أنت يا ربي لا إله إلا أنت وحدك، منك ورزقك وعافيتك هي أوسع، ورضاك أفضل كنز وأغنى دواء، فاللهم بشرني برضاك والجنة وأعذني من تبعات الفقر وضغائن المذلين والشامتين.

يا بارئ الأكوان ومخلص الوعد ورازق الطير والحيوان والنمل والشجر، هب لنا رزقًا ومالاً نتكفف به عن مسألة غيرك، ونعوذ بك ثم بواسطته من التشرد والفقر والمذلة والمسكنة، واجعلنا من الشاكرين والمتصدقين.

سبحانك اللهم نرجو من جميل فضلك، ونستعين بك على النفوس الأمارة ووسواسها، وأن ترزقنا من نعيم الدنيا قبل نعيم الآخرة، ولا تحرمنا منهما كليهما يا ذا الجلال والمنة والإنعام والجود.

يا منان يا رزاق يا مجيب الدعوات وساتر الفقراء، عجزنا عن إعالة أنفسنا ورعيتنا، وأنت ملجأنا وموئلنا، فلا تردنا خائبين، اللهم نرجوك سترًا وعافية وعونا وإصلاحًا لأنفسنا ومن أوكلتنا على رعايتهم، وأوسع لهم رزقهم فلا تشقنا وتلجئنا إلى المحرم ولا تنبت أجسادنا ولا هم منه يا ربنا الرحيم وأكرم الأرحمين.

اللهم لك عدنا وإليك سألنا، وبك نترحم ونسترزق، وبخلقك أنت أرحم من أنفسهم بهم، فلا تدعلنا رزقًا طيبًا حلالا ًلا شبهة فيه إلا وفقتنا إليه، وأبعدتنا عن مغريات المشبوهات والشبهات، وأعنا على الإقامة على الطاعات ولا تذلنا باتباع أنفسنا هواها يا غفور وعفو ورحيم ورزاق وكريم لك الأسماء الحسنى، سبحانك.

اللهم إن لي من الشامتين ما أكثرهم، فأفحهم بعجيب قدرتك وعظيم أفضالك رزقًا حلالاً ترضاه مباركًا به وفيه، وأعني على حسن إهداء أبنائي لطاعتك وتقديمهم في سبيلك للخير والبر.
الله يا من وعدتنا بالرزق قد أعيانا الذنب وأبعدنا عن شكرك فاللهم لك حمدًا ما بلغت كلماتك ووسع علمك وامتد خلقك، يا رب ارزقنا علمًا نافعًا وقلبًا خاشعًا وتلاوة القرآن وإخلاص ترضاه، وعبادة صادقة، ومالا نتعيش به ونساعد به غيرنا، ولا تجعلنا مع المقطرين ولا المبذرين.

اللهم أذهب بأس دنيانا، وأعطنا فيها من الخير أجل وعاجل، ولا تذرنا للجبارين، ولا تسلط علينا من لا يؤمن بكن ولا يخشاك.