دعاء قبل الامتحان .. أدعية قبل الامتحان مجربة
دعاء قبل الاختبار أو المقابلة الاختبارية الشفهية للتلميذ أو القادم على شغل من خريج أو غيره، هو دعاء له مواصفات أساسيات الدعاء السليم بدايةً، والصدق والتأكد بإجابته ثانيًا، والصبر على النهائيات ثالثًا، والرضا بكلا الأحوال إن وفقت أو لم توفق فيما تصبو له، فربما الخير في غير ما تراه، تعرف على هذا الدعاء مع صحيفة المختصر.
فضل الدعاء قبل الامتحان:
مواصفات الدعاء الذي نحسبه مقبولا بعون الله: ماذا أدعو من دعاء قبل الاختبار بقليل؟: يمكنك البدء بقول: فضل الدعاء قبل الامتحان: الدعاء هو صلاة شفهية، ولذا احراز المميزات الحقة له يطابق تحقيقك للمتطلبات الصائبة للصلاة كعبادة عند المسلمين، وأن تكون على صفات وتربية أخلاقية وعقائدية سليمة وغي منحرفة أو خلل أو معوجة، عامل يضاف لرصيد إعجال موافقة دعائك واستجابته.
مواصفات الدعاء الذي نحسبه مقبولا بعون الله: الطهارة، والبعد عن مناطق النجاسات والقذارة والمعصية والخطأ.
عفة اللسان عن الغيبة والتكلم في أعراض وصفات الأفراد في غيابهم وفي حضورهم، بل الأدب في النقد.

الملبس النظيف المحتشم الساتر، غير المبين لعورة ولا مفصل لمنطقة جسمانية.

احفظ من أدعية نبيك ما تقدر، فالتحدث بما نطقه نبينا خير، وهو من عند ربنا فلم يكن عن هوى ولا عشوائيًا.

الحاجة الفعلية لما ترجو تحققه، ويفضل أن يكون مرضيًا لخالقك ولا ينتهك المبادئ والاعتقاد الإسلامي، وأيضا لا يكون ظلمًا لأحد ولا تعديًا عليه.

اشعر بما تقول، وتيقن بقدرة من تطالبه وأنها هينة جدًا لا تعادل شيء في إزاء أن يقول فقط كن فيكون.

التبرؤ من غرورك وكبريائك ونفسك في إزاء من تدعوه، وتذلل وابك واعرف قدرك الصغير في مقدرته.

اصبر على النتائج، وحتى إن لم تكن لصالحك ظاهريًا، فالخير ستعرفه أن لم يكن به بوقت لاحق فاصبر ولا تضع أجر دعائك ولا تعرض إيمانك للخطر.
ماذا أدعو من دعاء قبل الاختبار بقليل؟:
سوف أعطيك نماذج قولية من عندي، هذا بسبب أن المحرك البحثي للإنترنت يعد تكرار الأدعية الإسلامية التي عرفناها نسخًا، ويمكنك العودة لها بالكتب الخاصة بالمكتبات، والنت، والآن أعلمك أن تدعو بما في قلبك، وحتى مع منع حفظك لأحاديث دعاء نبوي في قضية دعاء قبل الاختبار هذه.
يمكنك البدء بقول:
يا مغيث اللاجئين إليك أغثني في اختباري، اللهم أنت تعلم أني اجتهدت ما وسعني، وإن قصرت فمن عجزي وضعفي، وغرور دنياي، فاللهم وسع لي آفاق الفهم، وذكرني ما استحفظت سالفًا، وعجل لي بحسن الجواب والرضا وأبعدني عن الغش ومن يتخذوه سبيلاً.
يا مرجعي وملاذي ومحل أمني واطمئناني، يا ربي يا الله، لا إله إلا أنت جل علاك، لا تخب رجائي فيك، رغم علمك بما أفعل وأفكر وأتنفس ولهوي وسوء ظني أحيانا، فاللهم أسألك بعظيم أفضالك وكل ما سألك به خير نبي أرسلت محمد صلواتك وتسليماتك عليه، أن تصلح نفسي وتصلح لي مستقبلي وتحببني في الخير الذي ترتئيه لي، وتعينني على رد كل سؤال بصحيح ما تعلمت فيه.
يا واسع الكرم، يا واهب العقل والبدن والروح لكل حي خلقته، يا من لا يخشى مع دعاؤه خذلان ولا إهمال، وفقني لأحسن الطاعة والعمل واجتاز هذا الاختبار والامتحان، واجعله بشرى تهيئني لاختبار الدنيا والآخرة، بما يجعلني فائزا بعظيم فضلك وجنة رضوانك.
يا مهون الكروب والأحزان ومزيل الهموم، وعدت بالرزق ووعدت بالإجابة كلما دعوناك، فاللهم عجل لي خيرك وكرمك، وساعدني على نيل الاجتهاد في العلم، ووفقني، اللهم إن نيتي أن أكون أمينًا فيما تعلمت وأن أعلم وأتعلم فاللهم إن كنت تعلم صدقي فاهدني وأعني واجعلني من الناجحين الممتازين.
اللهم يسر كل عسر وذكر كل ناس، وبين كل غامض، وأبعد عن مكر كل ذي مكر وسوء وتضليل، اللهم أحسن لي العفو والغفران واجعل مني أهل لهما، وأصلح لي من شئون نفسي ما أنا غير قادر عليه، يا قدير على كل شيء.