الامن والسلامة في المدارس doc ppt بوربوينت

الامن والسلامة في المدارس هو من أحد أبرز الأمور التي ينبغي أن تراعيها كافة المراكز التعليمية والمؤسسات ذات العلاقة من أجل ضمان سلامة الطلاب والحفاظ على حياتهم بنحو يومي من أي مخاطر قد تصيب المدرسة او الطالب ذاته مثل الحرائق أو وغيرها من الأشياء وتتلخص عملية الأمن والسلامة من خلال الإجراءات المتبعة عند وقوع مشاكل أو وضع خطط وقائية للحماية من الأخطار المأمولة وفي هذا المقال يوفر لكم موقع المختصر كوم بيانات أزيد عن هذا الموضوع.

الامن والسلامة في المدارس

أصدرت وزارة التعليم التي تتبع للملكة العربية السعودية، دليلًا شاملًا للأمن والسلامة داخل المدارس يشمل شرحًا تفصيليًا للإجراءات المتبعة للحفاظ على الطلاب من خلال:

تعيين منساقين أمن وسلامة

منسق الأمان هو شخص يتم تكليفه بالمهام الوظيفية من خلال تصديق وزاري رسمي مصدق عليه ليقوم بتكوين هيئة للأمن والسلامة داخل المؤسسة التعليمية التي يشتغل بها، إقامة البرامج والتدريبات الصيفية بالإضافة إلى إضافة مضمون في الإذاعة المدرسية يحث على تبني ثقافة الأمن والسلامة لدى الطلاب والمعلمين على حدًا سواء، بناء هيئة خاصة بالطوارئ مع وضع خطط لحل الأزمات المتوقعة، الاطمئنان بنحو جوري على كافة أدوات الأمان داخل المدرسة من خلال جولات رقابية بنحو مستمر، القيام بوضع لوحات توجيهية بها إجراءات طفيفة للسلامة المدرسية والتصرف وقت الأزمات مع الإشراف على التصليح الدورية للمدرسة والتخلص من أي أعطال.

حث حارس المدرسة على تقديم أحسن ما عنده

حارس المدرسة هو شخص مشرف عن فتح وغلق باب المدرسة بنحو يومي ليكون أول من يذهب للمدرسة وآخر من يغادرها، بالإضافة من أجل حماية المبنى وما به من محتويات عن طريق منع العفو لأي شخص غريب أن يتواجد داخل المدرسة في أي وقت مع إشعار الإدارة بأي حركات عجيبة تحدث من أفراد ليس لهم أي صلة بالمدرسة، كما ينبغي أن يرتب حركة المرور أمام المدرسة ووقف الازدحام أو إصدار أي تلوث سمعي من جانبه قد يؤثر على الطالب، الإشراف على عاملين النظافة والصيانة في وقت العمل، والذي دائمًا ما يكون عقب انتهاء اليوم المدرسي، وفي وقت الطوارئ ينبغي أن ينتبه الحارس لتشغيل جرس الإنذار والمشاركة في عملية إجلاء المدرسة والحرص على سلامة الطلاب من خلال توصيلهم لمخارج الطوارئ.

بناء مخارج طوارئ أمنة

يجب أن تخلوا أبواب الطوارئ من أي قفل أو رَهِن لأنها وجدت لتسهل عملية الإخلاء في الأزمات والتي تخلو من الزمن والتركيز في فتح ما هو مغلق، وتسقط على عاتق منسق الأمان مهمة فتح أبواب الطوارئ كل يوم أثناء الزمن الدراسي من أجل ضمان الخروج السهل في الأزمات وقد يؤول غلق هذا الباب عند سقوط أي حالة طوارئ إلى المسائلة القانونية، كما ينبغي القيام بأعمال تصليح له بنحو دوري، مع التحقق من منع تواجد أي عوائق أو حواجز في الباب كما ينبغي أن يتم وضع إشارات توجيهية لتدل على مخرج الطوارئ.

إجراءات حل الأزمات وموجهة الطوارئ

إبلاغ أولياء الأمور على الفور لسرعة التصرف للحفاظ على الطلبة، مع الإشراف على سلامة كل طالب والتيقن من كونه سالم مع تعيين العناية القصوى للتلميذ الذين يعانون من أوضاع مرضية معينة، سرعة الحذر بالأخطار التي تحيط واتخاذ القرارات الصائبة في طريقة إجراء عملية إجلاء المدرسة بنحو منظم، مع التراسل السريع مع المراكز الحكومية والخدمية الواقعة قرب كمراكز الشرطة، المستشفيات، والمطافي.

حالات الطوارئ التي تتطلب إجلاء المدرسة فورًا

  • إنفجار مبنى.
  • تسريب غازات سامة.
  • الحريق.
  • إشتباه تواجد قنبلة.
  • وجود أسلحة قتالية داخل المدرسة.
  • وجود داء وبائي.