خلفاء الدولة العباسية بالترتيب
خلفاء الدولة العباسية بالترتيب من هو اشهر الخلفاء العباسيين كم عدد الخلفاء العباسيين ومن هم خلفاء الدولة العباسية pdf س كم عدد الخلفاء العباسيين اشهر الخلفاء العباسيين الفرزدق مؤسس الدولة العباسية اخر خلفاء الدولة العباسية الثالثة مدة حكم الدولة العباسية
خلفاء الدولة العباسية ، نشأت الدولة العباسية عقب مصرع مروان بن محمد آخر خلفاء بني أميّة وسقوط الدولة الأمويّة، واستهلت الدولة العباسية بمبايعة عبدالله بن محمد للخلافة في مدينة الكوفة انطلاق من عام 132 هـ، وكان سبب وقوع الدولة الأمويّة تولية أربعة خلفاء أمويين وراء هشام بن عبد الملك عجزوا عن القيام بمهام السلطة وإدارة الدولة الأمويّة، وهذا أدى إلى اضمحلالها شيئا فشيئا.
واعتبر ظهور العباسيين ضربة قاضية أوقعت بالدولة الأمويّة، فبعد نفاذ معركة الزاب في عام 132 هـ التي غلب بها الأمويين، استولى عبد الله بن علي العباسي على الجزيرة الشام، وهرب مروان بن محمد إلى مصر، ولكن تمكَّنت الجيوش العباسية من اللحاق به وإدراكه، وتمت مواجهته وقاتل في العباسيين حتى استطاعوا الانتصار عليه وقتله، وانتهت بذلك الدولة الأمويّة، وقامت الدولة العباسية مكانها.
خلفاء الدولة العباسية بالترتيب 
نجح العباسيون في إقامة دولة كاملة على منطقة جغرافية كبيرة، وتفاعلت مع العناصر العربية والكردية والفارسية والتركية والهندية، حيث كانت رابطة الدين هي الأساس التي يربط الدولة بغيرها، وكانت مدة امتداد الدولة العباسية منذ سنة 132 هـ إلى سنة 656 هـ، وشملت الدولة العباسية جميع معارضي الدولة الأمويّة، فكانت منظمة تنظمياً قوياً، وسميت الدولة العباسية بهذا الاسم نسبة إلى العباس بن عبد المطلب عم الرسول عليه الصلاة والسلام.
وبدأت الدولة العباسية في مدينة الكوفة وخراسان، وكان الانتقاء قائما على تلك المدينة بسبب أن أزيد أعداء بني أميّة كانوا من الكوفة، وحدث الانتقاء على منطقة خراسان باعتبار أنها موقع استراتيجي مناسب للفرار إلى الوطن المجاورة أسفل أي أحوال داعية لذلك، وكذلك بسبب أن خراسان كانت حديثة العهد بالإسلام أي أنه من السهل التأثير في نفوس ذويها عاطفيا بداعي محبتهم لآل البيت، ومن خلفاء الدولة العباسية : أبو العباس السفاح إحدى خلفاء الدولة العباسية، اسمه عبدالله بن محمد بن علي العباسي، عرف باسم المرتضى والقاسم، ولد أبو العباس في الحميمة ونشأ وتربى بها، جرت مبايعته على الخلافة أثناء وجوده في مدينة الكوفة، وكان ذلك في يوم الجمعة الذي يوافق الثاني عشر من شهر ربيع الأول عام 132 هـ، وقد واجه أبو العباس العديد من المحاولات التي كانت تهدف إلى التخلص منه والقضاء عليه، ولكنه تمكن أن يتغلب عليها جميعها ويقضي عليها، بالاستعانة بأبي مسلم الخراساني وبعضا من ذويه وعشيرته.
عرف أبو العباس بأنه كان قوى القسوة في التعامل مع أعدائه، حيث كان يعتمد على العديد من المعاونين له في القضاء على الأعداء ومن بينهم، أبي مسلم الخراساني في منطقة الجزيرة وأرمينية، وفي منطقة العراق على أخيه أبي جعفر المنصور، أما في الشام ومصر فيعتمد على عمه عبد الله بن علي، وكان معظم ولاة السفاح من أعمامه وأبناء أعمامه.
أوصى أبو العباس بالخلافة من بعده إلى أخيه جعفر المنصور ومن بعده إلى ابن أخيه عيسى بن موسى بن محمد بن علي، وتوفى أبو العباس عقب إصابته بمرض الجدري، وكان ذلك في الثالث عشر من شهر ذي الحجة عام 136 هـ.
 أبو جعفر المنصور
 تولى خلافة الدولة العباسية عقب أبو العباس، اسمه عبدالله بن محمد بن علي العباسي، ولد في منطقة الحميمة عام 95 هـ، نشأ وتربى في ظل المجتمع الهاشمي، كان دائما طالبا للعلم وهو شاب، وتفقه في الدين، أصبح أبو جعفر المنصور على دراية بعلم الحديث حيث أنه نشأ أديباً وفصيحاً، عقب مدة انتقل أبو جعفر مع ذويه إلى الكوفة، وساعد أخيه أبو العباس حينما باشر الخلافة.
اتسم أبو جعفر المنصور بالشدة واليقظة والصرامة، وكان يهتم دائما بشؤون الرعية، رافضاُ للقتل بدون حق، وعرف بالثبات عند الشدائد.
 محمد المهدي
تولى الخلافة عقب موت أباه أبو جعفر المنصور، حيث جرت مبايعته للخلافة في عام 158 هـ، ولد محمد المهدي في بلدة إيذج عام 166 هــ، عرف بالكرم والجود، حيث كان قوى العواطف لرعيته، اتصف بالأخلاق الكريمة والحميدة، وقام بالعديد من الأعمال في الدولة العباسية من بينها بناء جامع الرصافة عام 59 هـ، قام بتمدد المسجد الحرام عام 167هـ، وساعد على القضاء على الزنادقة، دامت مدة خلافة المهدي عشرة أعوام حيث ماتَ في عام 169 هـ.
موسى الهادي
 ضمن خلفاء الدولة العباسية ولد في سيوان عام 147 هـ، نشأ في منزل جده الخليفة المنصور، جرت مبايعته بالخلافة في عهد والده، حيث تميز بالفصاحة والكرم والشهامة والهيبة، والعديد من الخصال الآخرى التي جعلته مؤهل للخلافة، تميز عهد الهادي بالجند والسلاح، وتمكن من القضاء على الزنادقة، واستمرت مدة خلافته سنة وثلاثة أشهر، حيث ماتَ في عام 170 هــ.
هارون الرشيد
 اسمه أبو جعفر هارون بن المهدي بن محمد بن المنصور، ولد بالري عام 148 هـ، اتصف منذ الصغر بالشجاعة والقوة، وهذا أَهّله لقيادة الحملات في عهد أبيه، وتولى هارون الرشيد الخلافة في السادس عشر من شهر ربيع الأول لسنة 170 هـ، كان يبلغ من الزمن حينها 25 عام.
محمد الأمين
ولد في مدينة الرصافة عام 170 هـ، جرت مبايعته للخلافة منذ كان يبلغ الخامسة من عمر، عقب أن حدث مكروه للرشيد، تميز محمد الأمين بحبه للصيد، وكان متجاهلاً لأمور الدولة، حيث كان يكثر من العبيد، وقتل على يد جماعة من العجم في عام 198هـ.
عبد الله المأمون
 ولد في شهر ربيع الأول عام 170 هـ، جرت مبايعته بالخلافة عقب قتل أخيه الأمين في عام 198 هـ، واتصف بالحكمة والعقل والحب للعلم والشعر، تمكن أن يعزز حرمة النقل والترجمة من اللغات الأجنبية في عهده، بالإضافة إلى ذلك كان حريصاً على الاهتمام بمنزل الحكمة أكبر محل بيع الكتب في الدولة العباسية، وتوفي عبدالله المأمون في بلاد الروم عام 218 هـ.
وجاء عقب ذلك العديد من الخلفاء للدولة العباسية ومن ضمنهم :

 

محمد المعتصم.

هارون الواثق.

المتوكل بن المعتصم.

محمد المنتصر بن جعفر.

محمد بن هارون.

أحمد بن جعفر المتوكل.

المعضد بالله.

المكتفي بالله.

المقتدر بالله.

القاعر بالله.

القائم بأمر الله.

المطيع لله.

المسترشد بالله.

الرائد بالله.

المستنصر بالله.

المستعصم بالله.