عبارات عن العلم السعودي
رفرف العلم السعودي لأول مرة في المملكة خلال عام 1157 هـ – 1744م ومن بعدها لم يُنكس أو يلامس سطح الأرض فهو تميز بدلالة دينية تعتز بنسبة الدين الإسلامي وهي كلمة التوحيد المكتوبة في نصف العلم .
 تاريخ العلم السعودي 
قيل أن راية المملكة العربية السعودية قد جاءت من منطلق عمق الدولة السعودية التاريخي ، حيث ذكرت عدد من المصادر أن راية الدولة السعودية الأولى كانت خضراء اللون وكتب عليها ” لا إله إلا الله محمد رسول الله ” ، وكان سبب تعيين هذه الراية هو امتداد للتاريخ الإسلامي .
عند انطلاق الدولة السعودية الثانية في عهد الملك عبد العزيز رحمه الله ، وقعت عدد من التحولات في العلم ، حيث قام الملك بضم العديد من المقاطعات منذ عام 1921 – 1926 ، وأصدر أمر بتكوين لجنة التأسيس من عدد من المستشارين والمندوبين والذين قاموا بوضع شكل العلم ، حيث عملوا على تكبير عبارة ” لا إله إلا الله محمد رسول الله ” على الجزء الأخضر من العلم ، وصار الجزء الأبيض على يمين العلم ، وجرى إضافة السيف الأبيض تحت كلمة التوحيد .
خلال عام 1926 أزيل السيف وصارت الراية الخضراء محاطة باللون الأبيض مع وضع كلمة التوحيد في المنتصف باللون الأبيض ، وجرى رفع تلك الراية منذ عام 1926 حتى عام 1932 وقد كانت أسفل اسم مملكة نجد والحجاز ، وفي عام 1932 صار العلم السعودي أخضر بالكامل وجرى كتابة الشهادتين عليه باللون الأبيض ، وجرى وضع السيف الأبيض تحت كلمة التوحيد حيث كانت نهايته مع انطلاق الكلمة .
 خلال عام 1355هـ – 1937م وافق الملك عبد العزيز على بيان مجلس الشورى الذي يرتبط بما أتى في رسالة وزارة الخارجية الذي يرتبط بمقاس العلم السعودي على نسبة ( 150 سم بالنسبة للطول ) و ( 100 سم بالنسبة للعرض ) واختلاف مقاسات العلم وأشكاله وقبول تبادل الأعلام مع الدول المتنوعة على أساس التجامل والتراف الدولي العام .
أما الفترة الأخيرة في تغيير العلم السعودي وقعت في عهد الملك فيصل رحمه الله عام 1973 ، حيث قام بإدخال تغييرات على العلم وغيّر انطلاق ونهاية السيف الأبيض ، فصارت انطلاق المقبض تحت انطلاق كلمة التوحيد ونهايته مع ختام الكلمة للتأكيد على تلفظ وقراءة الشهادة بنحو صحيح ، أما مسكة السيف فصارت متوجهة جهة السارية لكي تدل على نفاذ القتال كما أنها تعد رمز للقوة والمنعة .
عبارت قصيرة عن العلم السعودي
 – إن لنا الفخر والاعتزاز بأن العلم السعودي هو من أحسن الأعلام، فقد كُتب عليه درَجة التوحيد، وهي لا إله إلا الله، كما يوجد في الأسفل السيف الذي يزين العلم، والذي يكون في وضع جملة التوحيد، وقد جرى تصميم هذا العلم العظيم باللون الأخضر، وجرى وضع السيف في ناحية كلمة التوحيد؛ حتى يتم قراءة كلمة التوحيد بالاتجاه الصحيح .
– يتزيَّن هذا العلم بمسمى الإسلام، ومفتاح الجنة، ونبراس التوحيد، والعروة الوثقى، وشهادة الحق: (لا إله إلا الله محمد رسول الله) هذه الكلمة الرشيقة نطقاً، والثقيلة معنىً، لو رفعت في كفة، والسماوات السبع والأراضين السبع في كفة لرجحت بهن (لا إله إلا الله) ، ولو أن السماوات السبع والأراضين السبع كنَّ حلقة غامضة لقصمتهن (لا إله إلا الله) .
 – يعتبر العلم السعودي هو العلم الوحيد من بداخل أعلام العالم بأكمله الذي يبقى دائمًا مرفوعا، حيث لا يتم إنزاله إلى منتصف السارية، في العديد من الحالات المتنوعة والتي من بينها أوضاع الحداد، وأيضا في أوضاع المراسم، لذلك فهو يعتبر من الأعلام التي تنفرد بهذه الميزة عن غيره من الكثير من الأعلام .
كلمات وطنية سعودية 
 – ديرتي دار السلام موطن البيت الحرام عزّها ربُّ الأنام والله اللي صانها شرعها بدأ الإله ربّ تعالى في سماه مالها ربّ سواه والله اللي صانها جندها رمح وزناد في صدور أهل الفساد عانها ربّ العباد والله اللي صانها، من سعى فيها بخراب راحت أحلامه سراب بشره بأقسى عذاب والله اللي صانها .
– كيف لا أفخر وتلك الصحراء القاحلة استحالت ناطحات تلوح في السماء، وتلك الأراضي اليابسة استحالت ريّانة خضراء، وتلك العقول الأميّة استحالت أطباء ومهندسين وعلماء، إنّي لأفخر فهل في الأوطان مثل وطني؟ يقصده الداني والقاصي لزيارة جامع الرسول الكريم والحج لبيته العتيق فيه قبلة المسلمين .
– شعبي .. هذا الذي يفخر بمن أمسى تحته واحتضنته تربته ..
– شعبي روحي دليل محبتي تفديك يا أسمى خليل، غلّفتها في مهجتي بالحب والحب قليل، عاشت مآثرك التي للمجد قد صارت دليل فخري بأنّ عروبتي من غير مسار معدنك الأصيل وعلى ترابك عترتي دمها بسيرتها يسيل، هذا وفيك عقيدتي نزلت على الهادي الدليل ولمقامك أمتي بقلوبها دوماً تميل .
ففي بطن هذه الأرض خير البشر أجمعين .. وحبيب خالق السماوات والأرضين .. وخاتم الأنبياء والمرسلين .. صلى عليه الله في العالمين .. وصحابته الغـرّ الميامين الذين جاهدوا لنصرة هذا الدين .. فرضي الله عنهم وأرضاهم أجمعين .
يا موطني لك دعوتي بالأمنِ والعمرِ الطويل، وفي النهاية لا أملك إلّا أنْ أرفع أكفَّ الضراعة للمولى عزّ وجلّ أنْ يحفظ لنا حكومتنا الرشيدة في ظل مولاي خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين حفظهم الله لنا ذخراً وأعزّهم بالإسلام وأعزّ الإسلام بهم، إنّه وليّ ذلك والقادر عليه .