في أول ظهور له.. نجل شقيق صالح: نمد أيدينا إلى السعودية والتحالف
صحيفة المختصر – ذكر نجل أخ الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، طارق محمد صالح في رسالة مقتضبة بعد وصوله إلى مدينة عتق في محافظة شبوة جنوب شرق اليمن: «نحن نسير على خطى ووصايا الزعيم (في دلالة إلى الرئيس اليمني علي عبدالله صالح) ونسعى للحوار وتحقيق السلام».
وتابع «كما دعانا الزعيم نمد أيدينا إلى أشقائنا وفي طليعتهم المملكة».
كما أكد على أن اليمن واستقراره من أمن واستقرار المنطقة، وأن الوطن لا يمكن أن تتخلى عن عروبتها.
وكانت ميليشيات الحوثي وزعت قبل أيام عديدة صور العميد طارق صالح كمطلوب أمني، وشنت حملات مداهمات كبيرة في بيوت عدة بصنعاء، واتبعت عدداً من الحيل بينها إرجاع تشغيل رقم هاتفه الشخصي، واعتقال رفاقه، في عملية للوصول إليه، إلا أنها أخفقت.
ومن المترقب أن يثير ظهور العميد طارق صالح قلق الحوثيين من قيادته لتحرك عسكري جديد ضدها، وخوفاً من انتقامه لمقتل عمه.
من طرف آخر أقفلت معظم شركات الصرافة شعباتها في المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي عقب يوم من مداهمة الميليشيات مقرات أساسية لأربع شركات مصرفية ونهب الأموال ومصادرة الأجهزة ونقلها إلى ناحية غير معروفة.
ووفق مصادر يمنية فإن محاولة إقفال فروع شركات الصرافة بمناطق سيطرة ميليشيات الحوثي أتى احتجاجاً على ممارساتهم وانتهاجهم لعمل العصابات ونهبهم الأموال من غير وجه حق.
وتفرض ميليشيات الحوثي مبالغ طائلة على التجار ورجال الأعمال أسفل تهويل السلاح وتوريد تلك الأموال إلى حسابات خاصة بقياداتهم السياسية والعسكرية.
وباشرت في الفترة الأخيرة ممارسة الضغوط على التجار ورؤساء الأموال لمشاركتهم في تجاراتهم وتقاسمهم الأرباح، وكثفت ميليشيات الحوثي من حملاتها الأمنية لإجبار قبائل طوق العاصمة صنعاء على تجنيد أبنائهم، وإرسالهم إلى جبهات القتال.