جرثومة المعدة الحلزونية واعراضها وعلاجها

جرثومة المعدة مرض قد يستهين به البعض إلا أنه ليس بتلك السهولة من حيث إيجاد العلاج الكامل القضاء عليه، إنه مرض يلم بمنزل الداء، فالمعدة موطن تداوُل أي داء ومسبب من مسبباته.

الإصابة بالجرثومة الحلزونية في المعدة قد يؤول إلى سرطانات في المعدة على المجال الطويل، وما أدراك ما السرطان، إنه مفتت للخلايا ومغير للطبيعة الجسمانية، وهو مرض خبيث يصعب إيجاد علاج يشفي منه نهائيا إليكم مزيدا من التفاصيل من خلال موقع المختصر كوم.

طبيعة جرثومة المعدة وأسباب الإصابة بها

هذه الجرثومة هي من الطراز العصوي الدقيق، حينما تصيب الشخص فإنها سرعان ما تلتصق بجدار المعدة في الأغشية المخاطية، وهي تعمل على الفور وتسبب التهابات مختلفة بالمعدة.

كذلك يمكنها إلحاق الضرر بالأمعاء من ناحية التَواصُل بالمعدة، فتسبب تورمًا في الاثنى عشر، ويعدد داء القرحة الأشد انتشارًا أحد الأمراض التي تتسبب بها الجرثومة الحلزونية المعوية.

بالطبع كذلك لا نستغرب أن تكون عامل في حظر الامتصاص الجيد للفيتامينات والعناصر الغذائية بالأطعمة، حيث أنها تضعف عمل الإنزيمات الهاضمة داخل غشاء المعدة.

كيف يمكن كَشْف تواجد الجرثومة الحلزونية بالمعدة

أغلب الإصابات لا يعلمون بإصابتهم بفيروس المعدة إلا عقب التعرض للألام، فيهرعون إلى أطباء الباطنة الذين يجرونف فحوصات عدة، من اهم الفحوصات التي توضح عنها ما يلي:

  • تحاليل الدم.
  • اختبار التنفس.
  • المنظار الطبي على المعدة.
  • فحوص اللثة والأسنان واللعاب، وإن كان البعض يرى خلل تواجدها باللعاب.

أسباب الإصابة بجرثومه المعدة

1. الطعام السريع التيك أوي .

2. الطعام منتهي الصلاحية ومجهول المصدر والصناعة.

3. الطعام الملوث والسوائل أو المياه الملوثة

4. تجاهل النظافة الشخصية خاصة عقب قضاء الحمام.

5. استخدام أشياء الآخرين ولاسيما الإصابات بدون علم أو بعلم.

يكثر تعرض الصغار لهذه الجرثومة بداعي أذى التغذية التي يتعرضون لها وعدم انتظامهم في كيفية صحية واحدة، أيضا إكثارهم من الوجبات الغذائية الخارجية خاصة الحلوى وغيرها.

كذلك منع إرشادهم للغسل والتنظيف عقب التبرز أو التبول بالصابون.

وترجع الخطورة الكامنة فيها أنها تشبه السيدا من حيث منع الشعور بأي أعراض أو الانخداع فيما يبين من أعراض ونسبتها لأحوال طارئة حتى تستهل الحالة الصحية بالتأزم أو المضاعفات، خاصة الإصابات بالسكر وغيره.

أعراض جرثومة المعدة

  • التقيوء والغثيان من أول أعراض أي داء معدي.
  • الشعور بالتآلم في أعلى البطن.
  • شعورك بالانتفاخ بلا مبرر.

في الحالات المتقدمة من التعرض للإصابة بها تظهر أعراض أزيد حدية منها:

  • الحموضة والألم بالمريء وفم المعدة عند تناول أي طعام.
  • إرهاق عام مع نقص واضح في الوزن بلا سبب مقنع أو عوامل مؤدية إليه.
  • فقر الحديد في الدم أو الأنيميا.
  • تقرحات المعدة والالتهابات الحادة سرطان المعدة في الحالات القوية جدا.
  • التخمة عقب كمية صغيرة من الأكل.
  • تغير لون البراز بداعي التقرح.
  • تؤدي لروائح سيئة مقززة بالفم.
  • عسر الهضم ومشكلات في الجهاز الهضمي كاملا بنحو متفاوت وعام.

كيفية التخلص والقضاء على جرثومية المعدة

  • الوقاية من أول الأسباب المجنبة لهذه المرض وأخطاره، وهو ما حثت إليه الحملات العالمية والعربية في عدد من دولها المتقدمة من دول الخليج.
  • المضادات الحيوية المتنوعة التي يصفها الطبيب بدون إفراط فيهان مع أهمية تحذير الطبيب إن كنت تناولت المضادات الحيوية آنفا أو بكثرة، لأنها تؤثر على فاعلية العلاج.
  • الطعام المعد منزليا وبطهو جيد غير متسرع، فالطعام السريع يستخدم فيه أدوات متكررة الاستعمال ومكشوفة كما أنه غير معد جيدا أو لا يتم غسل مكوناته.
  • الإكثار من الأعشاب كسوائل أو بداخل الأطعمة والوصفات.
  • البعد عن أماكن الإصابة أو الإصابات وأدواتهم، أيضا المناطق المزدحمة فهي الأشد مناسبة لتفشي العدوى بها.

صحتنا أمانة وأهمية لحياة سليمة فلنحافظ عليها ولا نهلكها بأيدينا.