كيف اعرف ان فيتامين دال ناقص عندي وكيف اعالجه
كيف اعرف ان فيتامين دال ناقص عندي كيف اعرف نقص فيتامين د بدون تحليل اعراض نقص فيتامين دال الشديد عند النساء نقص فيتامين د يسبب كيف اعرف ان عندي نقص فيتامين د اعراض نقص فيتامين د النفسيه اعراض نقص فيتامين د عند الفتيات علاج نقص فيتامين د بالغذاء\ اعراض نقص فيتامين د عند الرجال
يعتبر فيتامين دال وهو فيتامين أشعة الشمس من الفيتامينات الهامة لجسم الإنسان، كما يمثل هذا الفيتامين ضرورة بالغة في نمو أجسام الأطفال بآلية صحية وجيدة، ومن هنا نلاحظ أن العلماء وجدوا أن الأطفال التي تسكن في المناطق الباردة تعاني من أزمة لين العظام، مما يترتب عليه إصابتهم بمرض الكساح، وفي مجال ذلك لقد ذكرت العديد من الأبحاث المتنوعة أن السبب الرئيسي والرئيسي خلف الإصابة بلين العظام هو نقص إحدى المواد بالجسم وهى فيتامين د، وسوف نتعرف على أعراض نقص فيتامين دال بالجسم من خلال هذا المقال بالتفصيل بالإضافة لمضاعفات نقصه بالجسم والأمراض البالغة الخطورة التي تترتب على نقصه.
أهمية فيتامين دال 
يشار الى أن فيتامين دال يت الحصول عليه عن طريق تبدل مادة بأنسجة الخلايا الدهنية الموجودة أسفل الجلد والتي يطلق عليها اسم مادة بروفيتامين د بعد تعرض الجلد لأشعة الشمس، ولذلك أصبح يطلق عليه فيتامين الشمس، ويمثل فيتامين دال ضرورة بالغة للجسم وتتمثل هذه الأهمية في مايلي:
1- يسهل من علمية امتصاص الكالسيوم والفوسفات وذلك من الغذاء الذي يتم هضمه بالأمعاء الدقيقة.
2- يشتغل أيضًا على المحافظة على مستوى الفوسفات والكالسيوم بالدم.
3- يشتغل على إرجاع امتصاص الكالسيوم في الكلى.
4- يمثل ضرورة بالغة ودور مهم في ترسيب الكالسيوم والفوسفات بالعظام، وعلى ذلك يساعد ذلك على نمو الخلايا العظمية بآلية جيدة، ونموها في الزمن نفسه.
5- يحد من إنتشار الخلايا السرطانية بالجسم، ويساعد على الوقاية من الأمراض المختلفة.
كيف اعرف ان فيتامين دال ناقص عندي
هناك فرقة من الأعراض التي ترافق نقص فيتامين دال ومن أبرز هذه الأعراض مايلي:
1- لين قوى وواضح بالعظام، بالإضافة لتعرض العظام للكسر في حالة التعرض لحادث بسيط.
2- التهاب الحلق بصورة مستمرة، مع التعرض للإصابة بنزلات البرد مُحكَمة وإستمراره لمدة طويلة.
3- تغيُرات بالمزاج وإضطرابات بالحالة النفسية، والإصابة بالإكتئاب المزمن.
4- هطول كمية بالغة من الشعر وذلك لفقدان الجسم للكثير من العناصر الهامة التي يحتاجها.
5- تأجل في إلتئام الجروح حيث يتم الشفاء منها بصورة بطيئة، وذلك بسبب أن فيتامين د يشتغل على إرتفاع تصنيع السيارات التي تلعب دور مهم في تشكيل خلايا الجلد أي أنه يعجل من عملية إلتئام الجروح، الى جانب دوره الهام في الوقف من الإصابة بالإلتهابات الشديدة، كما يشتغل أيضًا على التخلص من أي عدوى والشفاء منها بصورة سريعة وسليمة.
طرق الوقاية من نقص فيتامين دال
يتم الحصول على فيتامين دال بصورة كافية من مصادر عديدة ومن أبرز هذه المصادر مايلي:
1- الحرص على التعرض بصفة متواصلة لأشعة الشمس ويفضل التعرض لها في وقت الصباح قبل الساعة العاشرة بالتحديد، وفي خلال وقت العصر بعد الساعة الرابعة أيضًا، مع أهمية منع استخدام واقي للشمس حين ذلك.
2- تناول كمية بالغة من الأسماك الدهنية مثل السردين والسلمون والتونة وزيت السمك.
3- تناول الحليب بكافة مشتقاته بالإضافة لأهمية الإهتمام بتناول صفار البيض.
4- الحرص على تناول كبدة المراعيط والدواجن.
ومن الملاحظ أنه على الرغم من أن كل فرد يحصل على كمية كافية من فيتامين د ولكن يتألم في الزمن ذاته بنقص هذا الفيتامين، ولعل السبب الرئيسي خلف ذلك أذى امتصاص فيتامين د بالأمعاء، أو نتيجة الإصابة بأدواء بليغة مثل أمراض الكبد والكلى وتناول عدد من الأدوية المتنوعة مثل أدوية الصرع، كما من الملاحظ أيضًا أن كبار السن يكون أزيد عرضة لنقص فيتامين د، وذلك يعزى بسبب أن مادة روفيتامين د تقل في الجسم مع التقدم في السن، وحين ذلك سوف تقل قدرتهم على أن يحصلوا عليه من خلال أشعة الشمس.
أهم مضاعفات نقص فيتامين دال
1- تأجل بالنمو عند الأطفال حيث يتأخر عندهم نمو الأسنان والطول، بالإ ضافة لتأخر سعة الطفل على المشي .
2- التعرض لخطر الإصابة بمرض الكساح، أي وقوع تقوس واضح بعظام الأرجل.
3- هشاشة بالعظام وتعرضها للكسر وذلك عند البالغين.
4- ضعف عضلات كبار السن وعدم قدرتهم على المشي.
5- إرتفاع التعرض لخطر الإصابة بأدواء السرطان ولاسيما سرطان الثدي وسرطان القولون وسرطان البروستاتا.
6- التعرض للإصابة بأدواء كثيرة مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم ومرض السل.
7- التعرض لمشكلة الإصابة بضعف عضلة القلب وأمراض الإكتئاب.
8- الإصابة بالكثير من الأمراض النفسية المختلفة.
9- الإصابة بالعقم بدون مسببات جلية تعود في الأساس لنقص فيتامين د. مدى احتياج الجسم من فيتامين د من الملاحظ أن الأطفال الرضع من عمر يوم إلى عمر 12 شهر تحتاج إلى 400 وحدة دولية، والأطفال من عمر سنة إلى 70 سنة تحتاج إلى 600 وحدة دولية، والأشخاص من سن 71 لأزيد تحتاج إلى 800 وحدة دولية.