التخطي إلى المحتوى
أسر وقتل مسلحين حوثيين على الحد الجنوبي حاولوا التسلل للمملكة

المختصر – نَصَبَ جنود الحد الجنوبي المرابطون- بعد تلقي تعليماتهم من القادة- شركًا، لمسلحين حوثيين وموالين للمخلوع علي عبدالله صالح حاولوا التسلل عبر الشريط الحدودي وصولا إلى القرى القريبة التابعة للأراضي المملكة، وبحوزتهم ذحيرة وأسلحة.

وذكر أحد الجنود المشاركين في العملية، “بعد رصد وجود عناصر حوثيين وتحديد نوع الأسلحة التي يحملونها والذخيرة وكان بينها صاروخ حراري وقذائف، اقتضت الخطة عدم الظهور أمامهم حتى لا يتراجعوا ويوقفوا محاولة التسلل؛ بهدف أسْرِهم أو القضاء عليهم ومصادرة الصواريخ والقذائف التي بحوزتهم”.

وتابع قوله، “بالفعل وفقنا الله تعالى في ذلك وفي إنجاح الخطة الموضوعة، جيث تم رصدهم بشكل دقيق حتى اقتربوا من إحدى القرى الحدودية وشعروا بنوع من الأمان”.

وتابع، “بعد أن اقتربوا من القرية توزعت عدة فرق في الموقع، وتمت الإحاطة بالعدو من عدة جهات، فأخذوا يطلقون النار بشكل كثيف وعشوائي، ليتم الرد بالمثل عليهم وقُتل منهم من قُتل حتى أيقن الباقون أن مصيرهم سوف يكون شبيها بمصير رفاقهم، ليفضلوا الاستسلام لجنودنا البواسل”.

وأكد أنه “تم أسر جميع العناصر المتبقية وإفشال مخططهم بعد مواجهة استخدمت فيها عدة أسلحة، وبعد السيطرة عليهم تم الاستحواذ على ما يحملونه من عتاد بما فيه الصاروخ الحراري والقذائف وقواعد الإطلاق، في حين ضبط القائد الميداني الذي كان يلقي عليهم التوجيهات ويخطط لهم”.

التعليقات