التخطي إلى المحتوى
المملكة السعودية ترد علي طلباً كندياً للإفراج عن رائف بدوي وتذكر الاسباب

المختصر – صرح ستيفان ديون وزير الخارجية الكندي أنه طلب من المملكة السعودية الافراج عن المدون السعودي رائف بدوي والذي تم اعتقاله وسجنه في المملكة منذ عام 2012 .

وقال ديون ان الحكومة الكندية “ستطلب من الملك (السعودي سلمان بن عبد العزيز) الرأفة بشخص عبر عن رأيه فحسب، وسنطلب ان يتمكن هذا الشخص، رائف بدوي من الانضمام الى اسرته”.

وأدلى الوزير الكندي بتصريحه قبيل لقائه في اوتاوا رئيس هيئة حقوق الانسان السعودية بندر بن محمد العيبان.

وأضاف ديون “لن اتراجع ابدا، لن اتراجع ابد”، وذلك ردا على سؤال عما سيكون عليه موقفه اذا لم تستجب الرياض لمطلبه.

وقد رفضت المملكة طلب وزير الخارجية الكندي ديون لإطلاق سراح مؤسس الشبكة الليبرالية السعودية “ رائف بدوي ”  كون السجين “مواطناً” سعودياً وليس “كندياً”كما أنه صدر الحكم من قبل المحكمة بعد استيفاء جميع الإجراءات القانونية .

يشار إلى أن المملكة أكدت في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية، أنها لا تقبل التدخل بأي شكل من الأشكال في شؤونها الداخلية، وترفض التطاول على حقها السيادي أو المساس باستقلال قضائها ونزاهته.

وتم الرفض لان رائف بدوي “مواطناً” سعودياً وليس “كندياً” وهو ما قوبل بالرفض ورد سفر المملكة “نايف بن بندر السديري “على الطلب قائلاً “في حال طلبت الحكومة السعودية مواطناً كندياً مسجوناً في وطنه، هل ستقبل بذلك كندا؟!”.

فيما أكد وزير الخارجية الكندي ديون، أنه سيتقدم بطلب آخر إلى الرياض للإفراج عن بدوي وسيحاول أن يتحدث إلى مسؤولين باالمملكة فى هذا الشأن .

 

التعليقات