التخطي إلى المحتوى
تعرف على العقوبة التي تنتظر المسيء للعقيدة

المختصر – قال المحامي حمود الخالدي أن الشاب شهير مواقع التواصل الاجتماعي الذي ظهر عبر  فيديو، يؤكد فيها الأقوال الكفرية والمسيئة للدين الاسلامي، ويطلب من الشباب الخروج من الملة، ويطلب أشياء تخالف الشريعة الاسلامية، وتخالف تقاليدنا وقيمنا وأخلاقنا، التي منها الاختلاط بين النساء والرجال، وإباحة الخمور والدعارة، يتوقع أن يُعاقَب بالسجن لمدة خمس أعوام بحد أقصى، وبغرامة لا تتعدى 3 ملايين ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين. وأي شخص يرتكب أيًّا من الجرائم المعلوماتية، وإنتاج ما يضر بالنظام العام، أو القيم الاسلامة أو الآداب العامة أو حرمة الحياة الخاصة، أو إعداده أو إرساله أو تخزينه هذه المخالفات من خلال الانترنت أو أجهزة الحاسب الآلي او الاجهزة اللوحية او الهواتف، سيحاسَب الحساب نفسه.

وذكر “الخالدي”: إن الشباب ربما يتجه اتجاهًا يعتقد أنه بسيطًا، أو أن النظام لن يعاقبه حال السكوت عن هذا المعتدي على الدين والمجتمع والوطن وأمثاله – لا قدر الله -؛ فيقوم بعمل (هاشتاج) أو مقطع فيديو يعرض فيه أفكاره البذيئة والكفرية، ولكن نظام مكافحة الجريمة المعلوماتية في المملكة لم يغفل عن مثل هؤلاء؛ فقد نص في تعريفه الجريمة المعلوماتية على أنها هي “أي فعل يرتكب متضمنًا استخدام الحاسب أو الانترنت أو بالمخالفة لأحكام هذا النظام”، وقد أشار لعقوبتها في مادته 6 بأنه “يعاقب بالسجن مدة  5 أعوام كحد أقصى، وبغرامة لا تتعدى 3 ملايين ريال”.

التعليقات