التخطي إلى المحتوى
شاهد حقيقة مصر تطرد السفير السعودي.. وسبب مغادرة السفير السعودي مصر فجأة

شاهد حقيقة مصر تطرد السفير السعودي والتفاصيل كاملة.. وتعرف على سبب مغادرة السفير السعودي القطان مصر فجأة.

المختصر – دشن نشطاء موقع التدوينات المصغر تويتر هاشتاغ تصدر ترند المملكة كسرعة البرق يحمل اسم طرد السفير السعودي من مصر وجاء ذلك الهاشتاغ بعد مغادرة الأستاذ أحمد القطان السفير السعودي لدى مصر العربية، العاصمة المصرية القاهرة إلى مدينة الرياض صباح اليوم الأربعاء 16 نوفمبر فجأة وذلك في زيارة له يبحث خلالها مع المسؤولين السعوديين ملف العلاقات المشتركة بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية.
وفي متابعة لـ طرد السفير السعودي من مصر, أفادت مصادر إعلامية وصحف مصرية أن زيارة السفير السعودي القطان للسعودية تدوم لمدة 3 أيام، وتأتي في إطار التحضير لزيارة وفد مصري رفيع المستوى سوف يشكل زيارة للسعودية من أجل استعراض آخر تطورات المنطقة والعلاقات الثنائية بين المملكة ومصر وتداعياتها على العلاقات المصرية السعودية هذا وذكر مصادر مطلعة أن السفير السعودي غادر العاصمة المصرية القاهرة بشكل طارئ إلى السعودية، وذلك للتشاور بشأن الأزمة الراهنة بين البلدين.
أيضا يذكر أن حمدي عبد العزيز، الناطق باسم وزارة البترول المصرية، قال لـوكالة “سبوتنيك”، في وقت سابق، إن “شركة “أرامكو” السعودية للنفط، كانت قد أبلغتنا رسميا بعدم وصول شحنة شهر أكتوبر، بدون إبداء أي أسباب…لعلها أسباب فنية أو لوجستية”.

وذكر عبد العزيز أن هذا الإبلاغ “يخص الشهر الحالي فقط ولا يؤثر على الاتفاق ككل وباقي الاشهر”، مؤكداً أن “هذا أمر طبيعي ووارد في جميع الصفقات التجارية”.

يجدر الاشار الى أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في الوقت الحالي تشهد توتراً كبيرا بسبب الأزمة السورية.

حقيقة طرد السفير السعودي من مصر..

بعد وصول هاشتاغ مصر تطرد السفير السعودي لـ 30 ألف تغريدة. أكد النشطاء أن ما يتم تداوله اشاعات ولا صحة له وجميع المروجين لهذه الاخبار يثيرون الفتن بين البلدين الشقيقين.

وكتب مغرد: الزبده يا اخواننا المسلمين،انتبهو لما يكتبه اعداء الله ورسوله واعداءالاسلام من كلاب المجوس،فهم اخطراعداء المسلمين.

وكتب آخر: مصر والسعوديه شعب لايفرقهما حساب وهمي حاسد حاقد.

وكتب آخر: تنويه بعض الحسابات لا تمت بصلة لشعب المصري والسعودي حسابات خارجيه هدفها نشر الفتنه بين الشعوب العربيه.

التعليقات