التخطي إلى المحتوى
عضو الشورى يوضح حقيقة تصريحاته عن ترشيد الاستحمام

عضو الشورى يوضح حقيقة تصريحاته عن ترشيد الاستحمام

نفى عضو الشورى ورئيس لجنة المياه بمجلس الشورى الدكتور علي الطخيس أن يكون قد طالب بترشيد مرات الاستحمام أو تقليلها، وذلك على خلفية ما أوردته إحدى الصحف، وتناقلته مواقع تواصل اجتماعي في الساعات الماضية.

وقال الطخيس لـ”تواصل”: “طالبت بترشيد صنابير المياه و”الدشوش” المرشدة لهدر المياه، وما تضمنه عنوان إحدى الصحف المحلية عن “ترشيد الاستحمام” ليس لي علاقة به ولم أقله بتاتاً، ولا يوجد عاقل يقول هذا المنطق، وقد تحدثت عن طرق عملية لترشيد استهلاك المياه، وقد تضمنها محتوى التصريح”.

وأضاف مخاطباً منتقديه: “الّذين أساءوا فهم تصريحي عن وجود “دش” مرشد لهدر المياه؛ بسبب عنوان الخبر “ترشيد الاستحمام” وهذا لم أقله مطلقاً، قلت: استخدموا المراوش، والدشوش المرشدة للاستهلاك، وللعلم الدش المرشد للمياه أنا أستخدمه والكثير من المواطنين يستخدمونه، وتوزعه وزارة المياه في معرض الترشيد بمقرها سابقاً”.

وتابع: “كان السؤال عن توصية صدرت من مجلس الشورى لها علاقة بشركات الكشف عن التسربات؛ ومن ثم انطلق الحديث عن ترشيد المياه داخل المنازل والأدوات المرشدة للمياه”، لافتاً إلى أنّه لم يشاهد جميع ردود الأفعال الغاضبة من تصريحه، قائلاً: “لم أشاهد جميع ردود الأفعال، ولا تهمني، أنا واثق بنفسي، وإن كان هناك خطأ في العنوان لإثارة المجتمع ضدي تتحمله الصحيفة لا أتحمله أنا”.

وردَّ الطخيس، على سؤال الصحيفة، حول سبب إغفاله الحديث عن ترشيد الاستهلاك بالمسابح والحدائق لدى الأثرياء والمسؤولين، قائلاً: “حديثي لم يكن عن ترشيد المياه بشكل كامل، فالزراعة تستهلك 85%‏ من إجمالي استخدامات المياه لم أتطرق لها، وسقي الحدائق الغناء والمزارع الّتي تقدر بآلاف الأمتار من المربعات لم أتطرق لها، هدر المياه عبر غسيل أحواش المنازل والسيارات أكبر من أن يوصف، تحدثت عن الترشيد داخل المنازل فقط مثل مغاسل اليدين، والمراوش، ومواطن الهدر فيها؛ لأنها تعم جميع المنازل والمرافق.

وأجاب الطخيس، على الذين يقلِّلون من أهمية مجلس الشورى؛ لعدم استفادة المواطن منه وهي أولى مهامه، قائلاً: “من أخذ صورة نمطية مشوهة عن مجلس الشورى لا يمكن تغيير وجهة نظره، مجلس الشورى لديه مسؤوليات ومهام ونظام عمل يسير وفقه، لا يمكن أن يخرج عن ذلك، وهو مستشار الحكومة في الأنظمة والتشريعات، وهو جهاز تشريعي رقابي، ومن يدِّعي عدم الفائدة منه، عليه زيارة المجلس وحضور جلساته، أو الدخول إلى موقعه الرسمي عبر الإنترنت”.

المصدر: تواصل

التعليقات