التخطي إلى المحتوى
كلمة القنصلية السعودية التي أثارت استياء وغضب عائلة المبتعث السعودي القتيل حسين النهدي

أثارت كلمة “شحن لذويه” في بيان القنصلية السعودية في هيوستن الصادر الأربعاء، استياء عدد من المغردين على مواقع التواصل باعتباره “كلمة لا تحترم حرمة الميت وعائلته”.

ووفقا لموقع العربية نت وبالبحث عن الكلمة، وجدت أنه تم استبدالها في بيانات لاحقة في محاولة لتدارك الخطأ الحاصل في البيان.
من جهته، أوضح علي النهدي، شقيق المبتعث المقتول حسين النهدي، أنهم في المرحلة يسعون فيها للتعرف على تفاصيل قضية مقتل ابنهم في أميركا ومعرفة ملابسات الحادث.

ونوه علي بأن كلمة “شحن” لم تكن مناسبة أبداً مرعاة لذوي الفقيد واحتراماً للميت، إلا أنه قال “ربما أخطأت القنصلية، ففي مثل هذه الحالات يكون فيها الارتباك واضحاً بالبيانات”.

وكشف علي أن القنصلية تواصلت مع العائلة بعد أربعة أيام من وفاة حسين: “عشنا ثلاثة أيام عصيبة، لم نعرف كيف نتصرف فيها مع هذا الحدث المؤلم”.

وقدم علي الشكر لاثنين من الطلاب السعوديين، هما عبدالرحمن القاضي ومبارك اليامي، لما قدماه من مساعدة لذوي المبتعث القتيل. كما شكر أمير نجران لاتصاله ومتابعته، متمنياً أن يتم الكشف عن ملابسات قضية القتل الذي تعرض لها شقيقه في حادث مفجع.

34b4e862-217d-4f4f-8ede-8bb0e979c61a

المصدر: وكالات

التعليقات