التخطي إلى المحتوى
الهلال يفوز على الفتح بصعوبة ويحافظ على المركز الثاني

المختصر – تمكن مهاجم نادي الهلال المحترف البرازيلي ليو بوناتيني من إنقاذ فريق الهلال من مواصلة نزيف النقاط في دوري عبداللطيف جميل للمحترفين لكرة القدم وذلك بعد أن تمكن من تسجيل هدفاً قاتلاً في شباك مرمى نادي الفتح عند الدقيقة الاخيرة من زمن اللقاء، أمس السبت في اللقاء الذي أقيم على ملعب الأمير عبدالله بن جلوي في الأحساء في ختام منافسات الاسبوع الثامن من الدوري السعودي لكرة القدم، ليرفع فريق الهلال بهذا الفوز رصيده من النقاط لـ١٨ نقطة محافظا على المركز الثاني خلف المتصدر فريق اتحاد جدة بنقطة واحدة ومتقدماً عن النصر الذي يحتل المركز الثالث بفارق الأهداف، في حين بقي الفتح في المركز الاخير من ترتيب دوري جميل برصيد 3 نقاط فقط.
حيث عانى لاعبو الهلال بشكل كبير في استعادة نغمة الفوز، بعد أن ظلوا يجدون صعوبة كبيرة في تجاوز الحصون الدفاعية التي وضعها مدرب نادي الفتح التونسي فتحي الجبال، فبالرغم من السيطرة الواضحة والكبيرة للاعبي الهلال بما يزيد عن ٦٤٪ من الوقت، في الشوط الأول، إلا أن الفرص المحققة كانت شبه نادرة أو معدومة، في وقت اكتفى فيه لاعبو فريق الفتح بالدفاع ومواصلة حماية المرمى ومنع اختراق لاعبي الهلال لخط دفاعهم والاعتماد على الكرات المعاكسة التي كانت بلا خطورة.
وسيطر لاعبو الهلال على مفاصل الشوط الأول، ولكن بلا جدوى وبلا خطورة تذكر، فكانت سيطرة سلبية، مليئة بالتمريرات القصيرة والتي لم تشكل خطر على مرمى الفتح، وبأسلوب ممل لا يمكن أن ينتج عن هدف، وفقد الهلال خطورته التي تميز بها في مبارياته السابقة، واعتمد مدرب الفتح على أسلوب دفاعي بحت بإيجاد 3 خطوط دفاعية أمام لاعبي الزعيم، الأمر الذي جعل الهلاليين يعانون الأمرين في الوصول لمرمى فريق الفتح.

في الشوط الثاني تحسن مردود لاعبي الهلال، ولكن أيضا دون وصول حقيقي للمرمى وتشكيل خطر، حيث كان تواجد تسعة مدافعين متكدسين في النصف الأخير لملعب الفتح أمراً مزعجاً لمهاجمي الهلال، خاصة أن الجبال تحرك في النصف الثاني من الشوط، وبدأ يزج بمدافعين أكثر، فأشرك هزازي وأبوسبعان، سعيا منه لإبقاء اللقاء على التعادل.

هذا وبعد أن شعر مدرب فريق الهلال بأنه قد يخسر نقاط المباراة الثلاثة، تحرك في آخر 20 دقيقة من اللقاء، فأشرك ليو بدلاً من السواط الذي لم يقدم الكثير في اللقاء، ثم عاد بعدها وأشرك سالم الدوسري في محل الرويلي، ثم عاد وأشرك النجم الكبير ياسر القحطاني بدلاً من المهاجم الشاب ناصر الشمراني، غير أن غلطة الجبال بإشراك أبو سبعان بدلاً من توفيق بوحميد أعطى الطرف الأيمن للهلال فرصة التحرك بشكل أكبر، ومنه انطلق سالم ومرر كرة الهدف لليو الذي تمركز بشكل مثالي وترك المدافعين وراءه يتقدمون وينسونه في الخلف، ليسدد الكرة بقوة في شباك مرمى الفتح محرزا هدف يتيم ومتاخر لكنه بنقاط ثلاثة.

التعليقات