التخطي إلى المحتوى
اخبار اليمن عاجل جدا .. اخبار اليمن الان مباشر .. اخر اخبار اليمن عاجل جدا الان ..اخر اخبار اليمن العاجله الان مباشر .. اخبار اليمن عاجل جدا اليوم

اخبار اليمن عاجل جدا .. اخبار اليمن الان مباشر .. اخر اخبار اليمن عاجل جدا الان ..اخر اخبار اليمن العاجله الان مباشر .. اخبار اليمن عاجل جدا اليوم

المختصر – اخبار اليمن عاجل جدا .. اخبار اليمن الان مباشر .. اخر اخبار اليمن عاجل جدا الان ..اخر اخبار اليمن العاجله الان مباشر .. اخبار اليمن عاجل جدا اليوم

شنت مقاتلات التحالف العربي عدة غارات تسببت في انفجارات عنيفة هزت صنعاء اليمنية، الأحد، حيث استهدف التحالف مواقع تابعة لميليشيا الانقلابيين الحوثيين وقوات المخلوع صالح في عطان جنوب غربي العاصمة، في وقت ذكر التحالف بأن مبنى الأمني المركزي بمحافظة الحديدة الذي تعرض للقصف تستخدمه ميليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع.
وأفادت مصادر بأن طائرات التحالف قصفت أيضا عربة محملة بصواريخ الكاتيوشا في منطقة دمت بالضالع، مشيرا إلى مقتل اثنين من ميليشيا الحوثيين الانقلابية وإصابة آخرين.

وذكرت مصادر عسكرية يمنية أن 11 مسلح حوثي وموالي للمخلوع صالح بينهم قائد محور حرض العسكري التابع للمليشيا قتلوا في غارة للتحالف.

متابعة اخبار اليمن عاجل جدا .. اخبار اليمن الان مباشر .. اخر اخبار اليمن عاجل جدا الان ..اخر اخبار اليمن العاجله الان مباشر .. اخبار اليمن عاجل جدا اليوم

رفض الرئيس اليمني هادي مبادرة السلام التي طرحها اسماعيل ولد الشيخ المبعوث الدولي لليمن والتي تهدف إلى وضع نهاية للنزاع والحرب في اليمن.
وقال الرئيس الشرعي لليمن هادي إن رفضه للمبادرة يأتي من أنها “تكافئ الانقلابيين” في إشارة منه إلى جماعة الحوثي ومؤيدي الملخوع صالح.
وتمنح المبادرة الحوثيين حصة في الحكومة التي ستدير البلاد.
إلا أن هادي قال “ان الشعب اليمني يندد بتلك الأفكار أو ماسمى بخارطة طريق تأتي ليقينه بأنها ليس الا بوابة تجاه مزيد من المعاناة والحرب في البلاد وليس خارطة سلام او تحمل شي من المنطق تجاهه” وفق بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اليمنية
وشدد هادي خلال اجتماعه بالمبعوث الاممي ولد الشيخ على أن السلام لن يكون ممكنا إلا في حالة انتهاء ما وصفه بـ”انقلاب الحوثيين” والالتزام بقرار مجلس الأمن الذي ينص على القاء مسلحي الانقلابيين الحوثيين اسلحتهم وانسحابهم من المدن اليمنية والمراكز والقرى التي يسيطرون عليها.

التعليقات