حقيقة إيقاف علاوة 1439 هـ بأمر ملكي لسد عجز ميزانية السنة المالية
صحيفة المختصر – تَناقْل حاليا على شبكة التدوينات المصغرة تويتر نبأ عن إيقاف علاوة 1439 بقرار ملكي، وقد ذكر ناشري ذلك الخبر أن الغرض من ذلك الأمر هو سد العجز في ميزانية العام المالي 1439، تَناقْل ذلك الأمر على شبكة التدوينات المصغرة تويتر بشّدّة من خلال هاشتاج بمسمى إيقاف علاوة 1439 وهو ما أثار حيرة الكثير من المغردين المستفيدين من هذه العلاوة.
حقيقة نبأ إيقاف علاوة 1439 بعد تداوُل ذلك الخبر بهذه القوة بين المغردين قام البعض منهم بالبحث عن صِحة الخبر، وقمنا نحن كذلك بالبحث عن صِحة ذلك الخبر وتبين لنا أن الخبر إشاعة وليس له أي أساس من الصحة بمعنى أنه لا يخلق أي أمر ملكي أو نبأ رسمي أو حتى بيانٍ من مسئول في ناحية بشكل رسمي يدل إلى توقيف علاوة 1439 أي أن الخبر كاذب.
وقد أوضح مغرد عن هوية الجهة التي أطلقت هذه الإشاعة وذكر أنها نفس الجهة التي أطلقت إشاعات عن موسم الحج الناجح المنصرم مطالبا بأهمية مجازاة هذه الجهة لكي تكف عن إطلاق هذه الإشاعات مبينا إلى أنه ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق إشاعات تختص بالشأن الداخلي السعودي.
يذكر أن خادم الحرمين الملك سلمان قد أعلن أمر ملكي سابقا بإرجاع كافة العلاوات والبدلات الموقوفة وبالفعل جرى صرف العلاوات لكل الموظفين في المملكة وهو ما أسعد كافة العمال في القطاع الحكومي، ولذلك بدت اليوم إشاعة إيقاف العلاوة مرة أخرى لعمل بلبلة بين المواطنين السعوديين.
ايقاف علاوة 1439
صحيفة المختصر – تضاربت البيانات حول إيقاف علاوة 1439 لمنسوبي وزارة الصحة، واشتعلت المعرفات الخَاصَّة بتجمعات موظفي وزارة الصحة على موقع التراسل الاجْتِمَاعِيّ “تويتر”، بموضوع إيقاف العلاوة، في حين التمست وزارة الصحة الصمت، وعدم الإجابة على الاستفسارات المطروحة حول “علاوة 1439”.
“صحيفة المختصر” هرعت بسؤال مباشر إِلَى الناطق الرئيسي باسم وزارة الصحة مشعل الربيعان: هل جرى إِيقَاف علاوة 1439 الخَاصَّة بمنسوبي وزارة الصحة؟ أجاب قَائِلاً: لا تعليق.. ، كررنا نفس السؤال وكانت نفس الإِجَابَة: “لا تعليق”.
فيما أكَّدَ الإعلامي خالد الزيدان في بروفايله على موقع التراسل الاجْتِمَاعِيّ “تويتر”، أن “إيقاف العلاوة يتضمن موظفي عدد من الوزارات في المملكة، من ضمنهم موظفو وزارة الصحة حتى يتم تواجد أمر من وزارة المالية ينص على ذلك”.
وقال “الزيدان”: “لا يعني إيقاف الصرف أو تأجيله إِلْغَاءً بِإِذْنِ اللهِ، ستصرف طالما أنه لم يصرح بيان إيقاف من المقام السامي”.
وطالب “الزيدان” وزارة المالية بتوضيح الحقائق باعتبار أنها المخولة بِالرَّدِّ على ذلك الموضوع، ومراسلة قادة الوطن لتعود العلاوة مع البدلات.
وزارة المالية، التمست السكوت أيضا حول الأمْر، ولم يصرح عنها أَي تقرير حتى الآن.
وكان مغردون على موقع التراسل الاجْتِمَاعِيّ دَشَّنُوا عِدَّة هشتاقات أهمها #وزارة_المالية بشأن #علاوة_١٤٣٩، #العلاوة_السنوية، بلغ فيها هاشتاغ #علاوة_1439 للترند، مع استفسارات العمال في وزارة الصحة عن مصير العلاوة.
وقال المغرد سويد الغامدي‏: “هل يتبدل موعد صرف #العلاوة_السنوية، بحيث لا يصبح مع راتب محرم انطلاق كل سنة هجرية؟ الوزارات تترقب توجيهاً من #وزارة_المالية بشأن #علاوة_١٤٣٩هـ”.
أما سعيد بن محمد‏” فقال: وليش البدلات عاودت مع أنها أزيد قيمة وبأثر رجعي، وهذه التي صعبت عليهم” في إِشَارَة إِلَى العلاوة السنوية.
واستطرد أبوجاسم‏: “صحيح أن الخبر محزن مؤقتاً، لكن ننتظر أوامر المالية لعلّها تكون مفرحة”.