صدق او لا تصدق.. «الفياجرا» تقلل خطر سرطان الأمعاء والقولون!
صحيفة المختصر – أوضحت دراسة حديثة، أجراها فريق بحثي، من جامعة “أوجستا” الأمريكية، عن أن جرعة يومية صغيرة من حبوب “الفياجرا”؛ تحد بنحو كبير من خوف الإصابة بمرض سرطان الأمعاء، والقولون.
وبينت النهائيات أن “الفياجرا”، التي تعرف بكونها دواء لعلاج الخور الجنسي، بحوزتها المقدرة على تقليص إمكانية تكوّن الأورام الحميدة بجدار المعدة، وهي كَومَة غير طبيعية من الخلايا على بطانة الأمعاء؛ بحوزتها المقدرة على التحول إلى خلايا سرطانية.
ويقول الدكتور “دارين براونينج”، في بيان نَقلُه موقع “ديلي ميل” اليوم: “النتائج كانت واعدة جدا، والآن أصبح بالإمكان تنفيذ التجارب على الإنسان، خاصة هؤلاء الذين يعتبرون أزيد عرضة للإصابة بسرطان الأمعاء، والقولون، مثل: الذين مِعِهُم تاريخا عائليا مع داء السرطان”.
وتابع : “تناول جرعات صغيرة من الفياجرا، بنحو يومي؛ يساهم في أحبط تكاثر عدد من الخلايا غير الطبيعية، وهي عبارة عن فطريات مفرطة، تتسبب في الإصابة بعدة أمراض من بينها السرطان”.
وبدت “الفياجرا”، في بادئ الأمر كعلاج لمشكلات القلب، قبل أن يجد الأطباء، أنها يمكن أن تعاون الرجال في الحصول، أو الحفاظ على الانتصاب؛ خلال العملية الجنسية، وحصلت على قبول مديرية الغذاء والدواء الأمريكية كعلاج لضعف الانتصاب، عام 1998، وحققت مليار دولار كعائدات للمبيعات، في عامها الأول، قبل أن استقبل انتشارا في شتى أجزاء العالم.