كم ينزل وزني بعد عملية التكميم

كم ينزل وزني بعد عملية التكميم كم نزلتي بعد التكميم بطئ نزول الوزن بعد التكميم هل يرجع الوزن بعد عملية التكميم متى يثبت الوزن بعد التكميم اسباب توقف نزول الوزن بعد التكميم حل ثبات الوزن بعد التكميم جدول نزول الوزن المتوقع وزني 80 وسويت تكميم.

كم من المفروض أن يخسر المتكمم عقب العملية؟ يتفاوت حجم نزول الوزن في الأشهر الأولى من مريض إلى آخر، و ذلك بداعي الإختلاف في مدى مسؤولية المرضى بالتوصيات عقب العملية.
 في المقابل يتمكن من غالبية المرضى اختفاء ٢٠ في المائة من وزنهم الزائد في الشهر الأول، بعد ذلك يقل هذا المعدل في الأشهر الخمسة التالية ليكون ما بين ٥ إلى ١٠ في المائة من الوزن الزائد كل شهر، و يتمكن من هؤلاء المرضى عموماً اختفاء ٥٠ في المائة من الوزن الزائد قبل وصولهم الشهر السادس عقب العملية.
في الأشهر الستة التالية يفقد معظم المرضى ٢٥ في المائة من وزنهم الزائد ليصبح اجمالي ما فقدوه ٧٥ في المائة عند تمام السنة الأولى عقب العملية .
بطبيعة الحال توجد نسبة من المرضى الذين يبدون التزاماً أزيد بممارسة الرياضة عقب العملية و محافظةً على الإبتعاد عن السوائل المحلّاة على نحوٍ صارم، هؤلاء يستطيعون التوصل إلى وزنهم المثالي خلال ٦ إلى ٩ شهور عقب العملية.
توجد شريحة أخرى من المرضى و الذين يفقدون أوزانهم على نحوٍ متدرّجٍ حتى مدة سنة و منتصف عقب العملية.
تعتبر هذه المدّة، السنة و النصف، هي الوقف النهائي الذي يصنّفه معظم جراحي السمنة المرحلة المُلائمة لتقرير فيما إذا كانت العملية ناجحة، أو غير كافية أو فاشلة.. تجدر الملاحظة أن كل هذه الأرقام يتم احتسابها بالاعتماد على حجم الوزن الزائد قبل العملية و ليس وزن المريض الفعلي.
لتقريب الصورة، لنفترض أن مريضاً وزنه ١٢٠ كيلوغرام و طوله ١٧٠ سينتيميتر ، فإن وزنه المثالي هو ٧٠ كيلوغرام و عليه فإن لديه ٥٠ كيلوغرام من الوزن الزائد.
تعتبر السّمنة واحدة من أزيد المخاوف الصحيّة شيوعًا في العالم، وهي تعني إرتفاع في الأنسجة الدهنيّة للجسم و تحدث نتيجة منع تعادل بين إستهلاك الطّاقة و تناول السعرات الحراريّة و يكون وزن المريض في هذة الحالة أزيد من خمسة و أربعين كيلو غراماً عن وزنة المثالي، و يكون مؤشّر كَومَة الجسم “BMI” نحو أربعين أو أكثر، و في هذة الحالة يصبح الشّخص المُصاب بالسمنة الزائدة أزيد عُرضة للإصابة بأدواء القلب و إرتقاع ضغط الدّم و زيادة الكوليستيرول وأمراض الأوردة وأمراض الكبد و عدد من أمراض الجهاز التنفُّسي وعدم إنتظام الدورة الشهريّة عِند النّساء و داء السكّري و يمكن أن يتطوّر الأمر إلى الإصابة ببعض الأورام الخبيثة مثل أورام المعدة و القولون، و قد تؤثّر السمنة الزائدة أيضًا على الحالة النّفسية للمرضى الذين يعانون منها، فهي تجعل الشّخص مُتكاسل غير قادر على القيام بأعمالة اليوميّة ممّا يسبّب نمط حياة مملّ.
ما هي عملية تكميم المعدة؟
 هي عمليّة جراحيّة تُساعد في إنقاص الوزن حيثُ يلجأ إليها المرضى الذين يعانون من السّمنة المُفرطة وتعد واحدة من أسرع الطُرق لإنقاص الوزن و أشهر الجراحات التي تستعمل للقضاء على السّمنة و أكثرها فاعليّة و شيوعًا، و يُطلق عليها أيضًا: جراحة ربط المعدة، أو تدبيس المعدة، أو إستئصال جزء من المعدة.
فكرة العمليّة: 
تقوم عملية تكميم المعدة على تقليل فتحة التصريف للمعدة حتّى يصبح قطرها 1.3سم تقريبًا في حين قطر الفتحة الأصليّة نحو 4سم.
يتمّ إنقاص حوالي25% من مقدار المعدة الأصلي وذلك من خلال الإستئصال الجراحي لجزء كبير من المعدة على طول أكبر إنحناء لها، و تكون المعدة على شكل أنبوبة عقب الإستئصال.
تؤدّي العمليّة إلى تصغير مقدار المعدة بنحو دائم، و قد يطرأ إرتفاع طفيفة جدًّا في المعدة بمرور الزمن ولكن لا تؤثّر على الجسم بالزيادة.
 بعد إستئصال جزء من المعدة، تصبح المعدة الجديدة بحجم حبّة الموز مما يؤدّي إلى الشعور بالشبع عقب تناول كميّة قليلة من الطعام.
 يتمّ إجراء هذة العمليّة بإستخدام المنظار و لا يمكن الرّجوع في هذة العمليّة عقب عملها.
كيف ينقص الوزن عقب تكميم المعدة؟ 
بعد تنفيذ عمليّة تكميم المعدة (قصّ جزء من المعدة) يشعر المريض بفقدان شهيّة قوى للطعام، حيثُ لا يشعر المريض برغبة إزاء الطّعام، و عِند تناول الطّعام تكون كمّيّة الأكل المُتناول قليلة وذلك بداعي صِغر مقدار المعدة، و عقب تناول الطّعام لا يشعر المريض بالجوع ثانيةً إلّا عقب مرور وقت طويل (بعد 8 ساعات تقريبًا).
ممّا يجعل معدّل نُقصان الوزن كبير جدًّا في أوّل ثلاثة أشهر، بعد ذلك عقب ذلك ينخفض معدّل نُقصان الوزن و يصبح أقل ممّا سبق، وذلك حتّى يُؤكَد وزن الجسم و يكون الوزن المختفي تقريبًا من 45% إلى 90% من الوزن الزّائد.