مراحل انقسام الخلية

محتويات ١ الخَلِيَّة

٢ أنواع الخلايا

٣ أنواع ومراحل انقسام الخَلِيَّة

٣.١ الانقسام المتساوي

٣.٢ الانقسام المُنصِّف

٣.٢.١ المرحلة الأولى

٣.٢.٢ المرحلة الثانية

 

صحيفة المختصر – الخَلِيَّة تُعرف الخَلِيَّة (بالإنجليزيّة: The Cell) بأنّها الوحدة التّركيبيّة والوظيفيّة الأساسيّة في الكائنات الحيّة، فجميع أشكال الحياة تتألف من عصابة واحدة أو أكثر. يتراوح مقدار الخلايا بين 1- 100 ميكرومتر، لذلك فهي لا تُرى بالعين المجردة.
ويُقدر العلماء أنّ جيد الإنسان يتكون من 75 – 100 تريليون عصابة حيوانيّة، وهي تختلف في تركيبها عن الخلايا النباتيّة التي تُشكّل الوحدة البنائيّة للنباتات.
وتترتّب فرقة الخلايا المتشابهة في الشّكل والوظيفة لتُشكّل النّسيج، كما تترتب الأنسجة المتنوعة لتُشكّل الأعضاء التي من جانبها تُكوّن أجهزة الجسم المختلفة.
[١] أنواع الخلايا تُقسم الخلايا إلى نصفين رئيسييَن:[١] خلايا بدائيّة النّواة: وهي الخلايا التي لا تُحاط نواتها بغشاءِِ نوويّ؛ لذلك تكون المادة الوراثيّة (الحمض النووي) داخل السّيتوبلازم.
وهي تشمل على القليل من العُضيّات التي لا يحيط بها غشاء مثل الرّايبوسوم، ومن الأمثلة عليها الخَلِيَّة البكتيريّة.
خلايا حقيقيّة النواة: وهي الخلايا التي يحيط بنواتها غشاء نوويّ يفصلها عن السّيتوبلازم، ومن الأمثلة عليها الخلايا المكونّة لجميع من الطّلائعيات، والفطريات، والنباتات، والحيوانات.
وتختلف العُضيّات التي تتكوّن منها الخلايا فعلية النّواة باختلاف الكائن الحي الذي تنتمي إليه، على مسعى المثال؛ تشمل خلايا النّباتات على جدارٍ خلويٍّ، وبلاستيدات وهي مكونات لا توجد في الخلايا الحيوانيّة، ومن أبرز عضيات الخلايا فعلية النواة ما يأتي: النّواة: تتحكم بنموّ وتكاثر الخلايا، وتوجد بمضمونها الكروموسومات التي تتكوّن من الحمض النووي (DNA)، والبروتينات.
جهاز غولجي: منصبه إنتاج، وتخزين، ونقل عدد من المنتوجات الخلويّة.
الرايبوسومات: لها دور في إنتاج البروتيات.
الأجسام الحالّة: وظيفتها هضم الجزيئات الخلويّة الضّخمة.
الميتوكندريا: تُزوّد الخَلِيَّة بالطّاقة.
الشّبكة الإندوبلازميّة: وظيفتها إنتاج الدّهون، والكربوهيدرات.
أنواع ومراحل انشطار الخَلِيَّة
يخلق نوعان من الانقسامات التي تمر فيها الخلايا حقيقيّة النّواة: الانقسام المتساوي (بالإنجليزيّة: Mitosis)، ويُسمّى بهذا الاسم لأنّ الخَلِيَّة تتجزأ إلى خليتين تشمل كل منهما على كروموسومات مساوية في العدد لكروموسومات الخَلِيَّة الأصليّة، والانقسام المنصّف (بالإنجليزيّة: Meiosis) وهو الانقسام الذي يطرأ في الخلايا التّناسلية لتكوين (الجاميتات)، وينتج عن انشطار الخَلِيَّة انقساماََ منصفاََ أربع خلايا، يحتوي كلٌ منها على منتصف عدد الكروموسومات في الخَلِيَّة الأصليّة.
الانقسام المتساوي قبل أن تتجزأ الخَلِيَّة انقساماََ متساوياََ تدخل في طور يُسمى الطّور البيني (بالإنجليزيّة: Interphase)، يتضاعف خلاله مقدار الخَلِيَّة، والكروموسومات التي تكون غير متمايزة، وإنّما تكون على شكل خيوط كروماتين، ويتضاعف المُريكزان (بالإنجليزيّة: Centrioles) وهي عُضيات توجد في الخلايا الحيوانيّة فقط، وتساعد على فصل الكروموسومات أثناء الانقسام، وفي هذه الفترة يكون كلٌ من الغلاف النّووي، والنّويّة -وهي جيد كروي داخل النّواة له دور في إنتاج البروتين- ظاهران، يلي الطّور البيني الانقسام المتساوي الذي يمشي بالأطوار الآتية:[٢] الطّور التّمهيدي (بالإنجليزيّة: Prophase): وهو أول أطوار الانقسام المتساوي وتحدث فيه التّغيرات الآتية: يشرع الغلاف النّوويّ بالتّحلل والاختفاء.
تتمايز خيوط الكروماتين إلى كروموسومات، ويتكوّن كل كروموسوم من كروماتيدَين شقيقيَن يرتبطان بنقطة اتّصالٍ تُسمى السّنترومير (بالإنجليزيّة:Centromere).
تتكوّن الخيوط المغزليّة (الأشعة المغزلية) المكوّنة من بروتينات، وأنابيب دقيقة.
يبتعد زوجا المريكزات عن بعضهما البعض بالتّدريج إثر استطالة الأنابيب الدقيقة بينهما حتى يستقر كل زوج من المريكزات عند أحد قطبيّ الخَلِيَّة.
الطّور الاستوائي (بالإنجليزيّة: Metaphase)، وتحدث فيه التّغيرات الآتية: يختفي الغشاء النَّوَويّ تماماً.
تنتظم الكروموسومات عند الخط المُنصّف للخلية، أو ما يُسمى الصّفيحة الاستوائيّة.
يستقر المُريكزان عند قطبي الخَلِيَّة، وترتبط الأشعة المغزليّة التي تصل بينهما بالكروموسومات عند بند السّنترومير.
الطّور الانفصالي (بالإنجليزيّة: Anaphase)، وتحدث فيه التّغيرات الآتية: ينفصل السّنترومير في كل كروموسوم، وبالتّالي تنفصل الكروماتيدات الشّقيقة المكونّة للكروموسومات عن بعضها البعض، وفي هذه الفترة تُعتبر الكروماتيدات كروموسوماتٍ كاملةً وتُسمى (الكروموسومات الابنة).
تنكمش الخيوط المغزليّة، فتسحب معها الكروماتيدات إلى قطبيّ الخَلِيَّة، وبذلك يتجمّع عند كل قطب العدد التام من الكروموسومات.
يشرع السّيتوبلازم بالانقسام.
الطّور النّهائي (بالإنجليزيّة: Telophase)، وتحدث فيه التّغيرات الآتية: تستهل الأنوية بالظّهور عند طرفيّ الخَلِيَّة، ويتكوّن حول كل منها غلاف نوويّ.
تظهر النّويات (جمع نوَيّة) من جديد.
تستهل ألياف الكروماتين المكوّن للكروموسومات بالتّفكك.
مع ختام الطّور النّهائي يكتمل انشطار السّيتوبلازم، وتتكون خليتيَن متماثلتيَن تشمل كل منهما على العدد التام للكروموسومات مثل الخَلِيَّة الأم الأصليّة.
الانقسام المُنصِّف يطرأ الانقسام المُنصِّف في خلايا الكائنات الحيّة التي تتكاثر جنسياََ لصناعة الجاميتات.
ويختلف عن الانقسام المتساوي بأنه مكوّن من مرحلتين بدلاََ من مرحلة واحدة، وقبل انطلاق الانقسام المُنصِّف تدخل الخَلِيَّة في الطّور البينيّ الذي يزداد خلاله مقدار الخَلِيَّة، وتتضاعف الكروموسومات التي تكون على شكل خيوط كروماتين، وتشكل النّواة محاطة بغلاف نوويّ، والنّوية ظاهرة، ويتضاعف المريكزان، وتستعّد الخَلِيَّة لشروع الفترة الأولى من الانقسام المُنصِّف، والتي تتكوّن من الأطوار الآتية:[٣] الفترة الأولى الطّور التّمهيدي الأول (بالإنجليزيّة: Prophase I)، وتحدث فيه التّغيرات الآتية: تتكثّف الكروموسومات وترتبط بالغلاف النّوويّ.
تترتّب أزواج الكروموسومات على شكل ثنائيات بحيث يكون كل كروموسومَين متماثلَين متجاورَين، وبما أنّ كل كروموسوم يتكوّن من كروماتيدَين، فيمكن وصف الكروموسومين المتماثلين بنسبة (الرّباعيّة).
ويحدث تشابك بين كروماتيد من الكروموسوم الأول مع كروماتيد من الكروموسوم الثّاني مما يتيح بوقوع إرجاع التّركيب الجيني، أي انتقال جزء من المادة الوراثيّة من الكروموسوم الأول للكروموسوم الثّاني، وانتقال جزء من المادة الوراثيّة من الكروموسوم الثّاني إلى الكروموسوم الأول وتُسمى هذه العملية بالعبور (بالإنجليزيّة: Crossing over).
[٥] يزداد سمك الكروموسومات، وتنفصل عن الغلاف النّوويّ.
تختفي النّوية، والغلاف النوويّ.
تستهل أزواج المريكزات بالانتقال حوالي قطبي الخَلِيَّة.
الطّور الاستوائي الأول (بالإنجليزيّة: Metaphase I): وفيه تترتب الرّباعيات في نصف الخَلِيَّة، أي في منطقة الصّفيحة الاستوائيّة.
الطّور الانفصالي الأول (بالإنجليزيّة: Anaphase I)، وتحدث فيه التّغيرات الآتية: تنكمش الأنابيب الدّقيقة المكوّنة للخيوط المغزليّة فينفصل كل كروموسوم عن الكروموسوم المماثل له وتستهل بالتّحرك حوالي قطبيّ الخَلِيَّة.
وهنا لا بد من تذكّر أنّ الطلاق يطرأ للكروموسومات المتماثلة وليس للكروماتيدات كما في الانقسام المتساوي.
الطّور النّهائي الأول (بالإنجليزيّة: Telophase I)، وتحدث فيه التّغيرات الآتية: يلتقي عند كل قطب من قطبي الخَلِيَّة منتصف عدد الكروموسومات الأصلي.
يشرع انشطار السّيتوبلازم.
في ختام ذلك الطّور تتجزأ الخَلِيَّة إلى خليتَين، وتحتوي كل خليّة على منتصف عدد كروموسومات الخَلِيَّة الأم، وتدخل كل عصابة منهما في الفترة الثّانية من الانقسام المُنصِّف من غير أن يطرأ تضاعف للمادة الوراثيّة.
الفترة الثانية الطّور التّمهيدي الثّاني (بالإنجليزيّة: Prophase II)، وتحدث فيه التّغيرات الآتية: يختفي الغشاء النّوويّ والنّوية.
تظهر الخيوط المغزليّة، وتستهل الكروموسومات بالتوجه حوالي وسط الخَلِيَّة (الصفيحة الاستوائيّة).
الطّور الاستوائي الثّاني (بالإنجليزيّة: Metaphase II)، وفيه تترتب الكروموسومات في منطقة الصفيحة الاستوائيّة.
الطّور الانفصالي الثّاني (بالإنجليزيّة: Anaphase II)، وتحدث فيه التّغيرات الآتية: تنفصل الكروماتيدات الشّقيقة المكونّة للكروموسومات عن بعضها وتستهل بالتّوجه حوالي قطبيّ الخَلِيَّة.
تستهل العصابة بالاستطالة.
تتجمّع الكروماتيدات في ختام الطّور الانفصالي عند الأقطاب، وتعتبر الكروماتيدات في هذه الفترة كروموسومات كاملة وتُسمى (الكروموسومات الابنة) الطّور النّهائي الثّاني (بالإنجليزيّة:Telophase II)، وتحدث فيه التّغيرات الآتية: تظهر النّويات عند قطبي الخَلِيَّة.
ينقسم السيتوبلازم، وينتج عن الانقسام المُنصِّف أربع خلايا تشمل كل منها على منتصف عدد الكروموسومات في الخَلِيَّة الأم.