التخطي إلى المحتوى
لبنانية تروي مأساة مع زوج يغتصبها أمام أعين طفلتها

المختصر – ذكرت إمرأة لبنانية مأساة تعيشها مع زوجها الذي يتعامل معها بكل شدة وعنف بطريقة بشعة جدا ، فبدأت سيلفيا حديثها قائلة :”بعد زواجنا لم أسمع كلمة جميلة من زوجي، و لم أعرف أصلاً ما هو الحبّ أو ماذا تعني مشاركة الفتاة حياتها وعذريّتها مع زوجها ، أخاف منه بشكل كبير ومن عصبيّته

تروي الامرأة اللبنانية تفاصيل واقعتها وليالي اغتصاب زوجها لها بوحشية وشهوانية حيوانية بدون شفقة ولا رحمة، فهي تزوّجت بعمر الـ 17 لتهرب من مشكلات أسرية بين أبيها وأمها، فوقعت في مشكلات أكبر بكثير ، وتقول: «كان زوجي يغضب عليّ ويشتمني إن لم ألبِّ رغباته على الفور.

وزادت عصبيته فبات يضربني، ويرميني بأيّ شيء أمامه وبعدها يهجم لممارسة العلاقة الجنسية معي غصباً عني وبشكل حيواني». كنت أبكي بشكل يومي، ولا أتجرّأ أن أبكي أمامه خشية ان يواصل ضربي، شعور مميت أن يكون جسدي مسخّراً فقط لرغبته وشهوته الجنسية، وأن يهملني بعد نيل مبتغاه مني».

أكدت أنّ “الاعتداء أو الاغتصاب الجنسي هو ليس اغتصاب فتاة من قبل شاب غريب، بل قد يصدر عن شخص يعني لنا كلّ الحياة ويملك عذريّتنا وهو الزوج بكل تأكيد مثلما حدث معي”

وتقول: “أرغمني زوجي على ممارسة العلاقة الجنسية معه أمام أعين ابنتي التي تبلغ فقط 4 أعوام”.

التعليقات