ما هو الانقلاب الشتوي
ما هو الانقلاب الشتوي الانقلاب الشتوي 2018 الانقلاب الصيفي 2018 الانقلاب الشتوي في الاردن تاريخ الانقلاب الشتوي 2018 الانقلاب الخريفي الانقلاب الربيعي متى يكون النهار اطول من الليل اطول ليلة في السنة 2018
يطرأ الإنقلاب الشتوي في انطلاق وقت الشتاء في الكثير من بلدان العالم المختلفة، وهو يعتبر اليوم الذي يكون به النهار أقصر نهار بالسنة كلها، حيث تسطع الشمس بهذا اليوم لمدة قليلة مقارنة بغيرها من الأيام الأخرى، وفي العادة يشهد هذا اليوم ميل محور الأرض في منطقة بعيدة عن الشمس، ولكن لا يدل قصر وقت النهار وأيضا ندرة عدد ساعات سطوع الشمس أن مدة الإنقلاب الشتوي سوف تكون باردة بصفة مستمرة، حيث في الغالب نلاحظ أن أبرد أوقات السنة تكون بعد مرور أسابيع على وقوع الإنقلاب الشتوي، وسوف نتعرف من خلال المقال على ما هو الانقلاب الشتوي وأهم البيانات عنه.
ما هو الإنقلاب الشتوي
يقصد بالإنقلاب الشتوي هو اليوم الذي يكون به النهار قصير، ويحدث عادة في منتصف الكرة الشمالي بالتحديد في يوم 22 من كانون الأول، ويحدث الإنقلاب الشتوي عندما يكون القطب الشمالي للأرض بأقصى ميل له عند درجة 23.5 بعيدًا ع الشمس، ويترتب على ذلك أن المناطق التي تقع في القطب الشمالي سوف تعاني من من ظلام قوى خلال هذا الوقت، أما المناطق التي تقع بنصف الكرة الجنوبي فسوف تسطع الشمس عليها بصورة مباشرة خلال وقت الظهيرة وبالتحديد عند درجة 23،5 جنوب خط الاستواء، وذلك بطول خط العرض الذي يمشي بأستراليا والتشيلي وأيضا منطقة جنوب البرازيل وشمال أفريقيا أيضًا.
أشعة الشمس والانقلاب الشتوي
أي أن ذلك سوف يدل أن هذه المناطق سوف تحتضن أطول أيام السنة كلها، في حين سوف يشهد منتصف الكرة الشمالي أقصر هذه الأيام، وعقب نفاذ يوم الإنقلاب الشتوي سوف تمتد بها وقت النهار على مدار الأيام كلها بنصف الكرة الشمالي، ولكن لا يدل هذا لإرتفاع علامات الحرارة، حيث من المفروض أن معظم المناطق وأيضا الدول التي تقع بطول خطوط العرض الوسطى الشمالية سوف تحتضن طقس بارد، حيث لا يرتكز بها ضوء الشمس غير 9 ساعات باليوم فحسب وذلك خلال المرحلة التي تلي الإنقلاب الشتوي، وذلك بالنسبة للخمسة عشر ساعة يوميًا خلال موعد الإنقلاب الصيفي.
ومن المترقب أيضًا أن منتصف الكرة الشمالي سوف يميل بعيدًا عن أشعة الشمس، وعلى ذلك نلاحظ أنه يكون أزيد بردوة خلال هذا الوقت، هذا بالإضافة بسبب أن معظم المحيطات سوف تستلزم كمية بالغة من أشعة الشمس كي تسخن بنحو جيد، ومن جدير ذكره أن المحيطات تلعب وتمثل ضرورة بالغة في المحافظة على أن درجة الحرارة تكون معتدلة.
مظاهر الإحتفال بالانقلاب الشتوي
يشار الى ان كافة الأفراد بكافة بلدان العالم المتنوعة يحتفلوا بالإنقلاب الشتوي، حيث يحتفل كل منهم به بطرق عجيبة ومختلفة، حيث يشهد احتال ستونهنج الحجري الذي يسقط قريبًا من مدينة ويلتشاير الإنجليزية توافد فرقة بالغة من السياح والأشخاص من كافة بلدان العالم المتنوعة وذلك من أجل رؤية ظاهرة الإنقلاب الشتوي والتي تعد من أجمل المظاهر التي تشهدها بلدان العالم كلها.
فمن الملاحظ أن الأفراد التي ما زالت حتى الأن تؤمن بالطقوس الوثنية يذهبوا لهذا الموقِع كنوع ومظهر من مظاهر الإحتفال بالسنة الشمسية الجديدة، ويقصد بهذا في الدول الإسكندينافية Yule، أي أنها تضم الطقوس الأخرى للإحتفال بمظاهر الإنقلاب الشتوي وذلك كنوع من أنواع التكريم لأسطورة كرامبوس Krampus وهو من الوحوش الأسطورية التي تظهر قبل ختام العام من أجل مجازاة كافة الأطفال المشاغبيين والذين يقوموا بأعمال تخريبية كثيرة.
كما يشار الى انه أيضًا الأفراد التي تشارك بالإحتفالات تقبل على الإستلقاء بأحواض تكون هذه الأحواض مليئة بمجموعة بالغة من الفواكه، ولعل السبب الرسمي خلف الشهرة الكبيرة التي يتمتع بها احتال ستونهنج لخط الرؤية الذي يمثله في جهة غروب الشمس بالإنقلاب الشتوي، ومن الملاحظ أن احتال ستونهنج يحاذي غروب الشمس بالإنقلاب الشتوي، وأيضا شروقها بالإنقلاب الصيفي.
ومن الملاحظ أيضًا أن أشعة الشمس تتوافق مع الحجارة التي توجد بالنصب أي أن هذا يدل أنه كان بالفعل يستعمل من أجل تحديد مواعيد كلا الإنقلابين، ومن جدير ذكره أيضًا أنه يوجد احتال تذكاري أخر في مدينة تولوم القديمة غير احتال ستونهنج وكان هذا النصب خاص للإحتفال بموعد الإنقلاب الشتوي، ومن جدير بالذكر أن مدينة تولوم القديمة تقع بالتحديد في منطقة شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية وتعد من المناطق المفضلة لدى الكثير من السياح خلال وقت الإنقلاب الشتوي، حيث نلاحظ أن أشعة الشمس تمر أثناء ذلك من خلال ثقب صغير يوجد هذا الثقب بإحدى المباني الحجرية الكبيرة بالمدينة، وعلى ذلك يكسب ذلك كله الموقِع منظر جذاب وجميل.