الأمير محمد بن سلمان يقدَّم جزءًا من رؤيته المستقبلية بشأن صندوق الاستثمارات العامة

الأمير محمد بن سلمان يقدَّم جزءًا من رؤيته المستقبلية بشأن صندوق الاستثمارات العامة.

تخطط المملكة العربية السعودية لجعل صندوق استثماراتها العامة يفوق 2 تريليون دولار امريكي، وفقا لموقع بلومبرغ  الإخباري.

حيث نشر الموقع معلومات بان “ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قدَّم جزءًا من رؤيته بشأن صندوق الاستثمارات العامة”.

وكانت إجراءات هيكلية عدة قد تمت خلال السنة الماضية على صندوق الاستثمارات العامة، ويُنتَظَر إعلانها قريبًا, وسوف يكون الصندوق مسؤولاً عن إدارة أكثر من تريليونَيْ دولار، وهو رقم متحفَّظ، ويساعد في وقف اعتماد السعودية على النفط.

وقال الموقع إنه أجرى حوارًا مطوَّلاً مع الأمير السعودي الذي يشرف على وزارات، منها البترول والتخطيط والاقتصاد، من خلال مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

وتشمل تلك الرؤية بيع أسهم في شركة أرامكو العملاقة للنفط، وتحويلها إلى تكتُّل صناعي, ويمكن أن تبدأ عروض البيع العام القادم؛ إذ تخطط الشركة الآن لبيع نحو 5 في المائة من أسهمها, وتهدف الخطة إلى جعل الاستثمار المورد الأساسي للدخل في السعودية بدلاً من النفط.

وقال الأمير محمد بن سليمان: “ما نحتاجه في الوقت الحالي هو تنويع الاستثمار خلال 20 عام القادم”, ويقول الموقع إن هذا يعني التحوُّل إلى الاستثمار بعد ثمانية عقود من الاعتماد على النفط, ومن المقرر أن يتم بيع أسهم في أرامكو (شركة النفط السعودية) عام 2018، أو قبل ذلك بعام، بحسب ما قاله الأمير.

وسوف يكون للصندوق – وفقا لبولومبرغ – القدرة المالية على شراء آبل، شركة آلفابت، مايكروسوفت وبركشير هاثواي، وهي أكبر 4  شركات مفتوحة للتعامل العام حول العالم.